التخطي إلى المحتوى

أثارت تصريحات بيدرو برافو رئيس رابطة وكلاء اللاعبين الإسبانيين عن فينيسيوس جونيور نجم ريال مدريد، حالة من الغضب والدعم للاعب البرازيلي.

البداية أتت من تصريحات كوكي نجم أتلتيكو مدريد قبل لقاء الفريقين في دربي العاصمة الإسبانية، حيث توعد فينيسيوس بحدوث مشكلة إذا سجل واحتفل بطريقته الراقصة.

برافو التقط الخيط بصورة أكثر حدة، حيث قال مخاطبا فينيسيوس: “عليك أن تحترم الخصم. إذا أردت الرقص فاذهب إلى صالة السامبا في البرازيل. في إسبانيا يجب أن تحترم المنافسين وأن تتوقف عن التصرف كقرد”.

ربما كان برافو يقصد الرقص بوصف “القرد”، ولكن هذا الأمر لا يشكل فارقا الآن، فذلك الوصف سيئ السمعة لطالما استخدمه العنصريون لوصف اللاعبين من أصحاب البشرة السمراء، وبالتالي لم يعد الرقص محور هذا الخلاف.

الرصاصة الأولى أطلقها برونو جيماريش لاعب نيوكاسل يونايتد قائلا: “هذا الأبله يجب أن يغادر المكان معتقلا. لا أعذار. إذا كان هذا ما يقوله على الهواء، تخيل ما يقوله خارجه. لا يمكن تصور الأمر إن لم يتم القبض عليه”.

انضم نيمار نجم باريس سان جيرمان سريعا إلى المسألة قائلا: “ارقص يا فيني جونيور. راوغ وارقص وكن نفسك، سعيدا بطريقتك. الهدف القادم سنرقص”.

أما بيليه أسطورة الكرة البرازيلية، فكتب عبر تويتر: “الكرة هي السعادة. إنها رقصة وحفل حقيقي. على الرغم من أن العنصرية لا تزال موجودة، إلا أننا لن نسمح لها بوقفنا عن الابتسام. سنواصل القتال ضد العنصرية بهذه الطريقة: نقاتل لأجل حقنا في أن نكون سعداء”.

أيضا قال إيدر ميليتاو مدافع ريال مدريد ومنتخب البرازيل: “أخي فينيسيوس، الاحتفال بالأهداف هو حقك، ولن ينزع تعليق عنصري ذلك عنك. اعتمد عليّ. المزيد من الانتصارات قادمة في كرة القدم وخارجها، ودائما أقصى الاحترام لكل فرد منا”.

وأخيرا كتب الاتحاد البرازيلي لكرة القدم عبر تويتر: “سيكون هناك رقص ومراوغات، ولكن فوق كل ذلك، الاحترام. ليلة الخميس (15 سبتمبر) تعرض لاعبنا فينيسيوس جونيور لتصريحات عنصرية. يظهر الاتحاد البرازيلي تضامنه ودعمه”.

ويلعب ريال مدريد في ضيافة أتلتيكو مدريد يوم الأحد 18 سبتمبر على ملعب واندا ميتروبوليتانو ضمن منافسات الدوري الإسباني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.