التخطي إلى المحتوى

مهاجم ثانٍ، يلعب أيضا كجناح، ومهاجم رئيسي، يستطيع اللعب في المراكز الثلاثة بشكل جيد للغاية، آمل أن يُرينا ما فعله في البرازيل الموسم الماضي (2021)، هو لاعب مثير للاهتمام، وأتمنى أن يصنع الفارق هنا، الأجانب عليهم صنع الفارق وتحسين الفريق“، هكذا تحدث أنطونيو كارلوس زاجو المدير الفني لـ بوليفار عن لاعبه الجديد برونو سافيو عند انضمامه لفريقه مطلع العام الجاري.

أعلن نادي بوليفار البوليفي انتقال برونو سافيو إلى صفوف الأهلي بقيمة 1.5 مليون دولار، وبحسب موقع TransferMarket فهو ثاني أغلى لاعب يبيعه النادي البوليفي في تاريخه بعد التشيلي روني فيرنانديز إلى الفيحاء السعودي منذ 5 مواسم.

وسيكون سافيو (28 عاما) البرازيلي رقم 28 الذي يلعب في الدوري المصري.

FilGoal.com يقربكم أكثر من برونو سافيو مهاجم الأهلي الجديد.

بدا اسم برونو سافيو واعدا في البرازيل بعدما سجل 9 أهداف بقميص أمريكا مينيرو في بطولة الناشئين عام 2014.

في العام التالي حصل على فرصة اللعب مع الفريق الأول تحت قيادة المدرب جيفانيلدو أوليفيرا.

لم يكرر سافيو ما فعله في صفوف الشباب والناشئين فسجل 4 أهداف في 50 مباراة وساهم في صعود الفريق للدوري البرازيلي عام 2015.

بعد ذلك قضى سافيو عدة إعارات من أمريكا مينيرو بين ميراسول وبراجانتينو وكويابا، بالنسبة إلى الأخير كان حاسما وساهم في تأهل الفريق من الدرجة الثالثة للثانية في البرازيل.

في 2018 سجل في إياب ربع النهائي ضد أتلتيكو إيه سي في مباراة انتهت بالتعادل 2-2 وتأهل بها فريقه، إجمالا سجل 4 أهداف وصنع 7 في 29 مباراة في تجربته مع كويابا.

عاد إلى مينيرو مرة أخرى لكنه خرج لخوض تجربتين احترافيتين في البرتغال ثم كرواتيا عبر نادي إن كيه إسترا.

تجربته مع إسترا لم تدُم سوى 6 أشهر فقط وشهدت مشاركته في 5 مباريات فقط دون أي مساهمة تهديفية.

وما زاد من صعوبة تجربته أنه انضم لصفوف فريق ينافس على الهروب من الهبوط، وأفلت بالبقاء بعد مباراة فاصلة.

عاد مرة أخرى سافيو إلى البرازيل من بوابتي أفاي في الدرجة الأولى وهناك تدرب تحت يد ألبرتو فالنتيم والذي سبق له تدريب بيراميدز في بداية عهده بالدوري المصري.

تجربة صعبة جديدة عاشها برونو إذ انضم للفريق مع مدرب تولى مهمة الفريق للتو وهو لم يحقق أي فوز في أول 10 جولات بالمسابقة ويتذيل الترتيب.

انتهى الموسم وشارك برونو في 5 مباريات بالدوري البرازيلي مع أفاي دون أن يسجل أو يصنع منها 4 تحت قيادة فالنتيم، وهبط الفريق للدرجة الثانية بعدما حقق انتصارين فقط طيلة موسم 2019.

أعير برونو مرة أخرى لكن إلى جواراني البرازيلي في دوري الدرجة الثانية موسم 2020.

في موسمه الأول خاض 28 مباراة سجل 3 أهداف وصنع 4 وانتهى الموسم في المركز الثالث عشر لممثل مدينة كامبينس البرازيلية.

في موسمه الأول مع جوراني خاض 23 مباراة من 28 أساسيا وسجل هدفا بمعدل 585 دقيقة من متوسط 1.5 تسديدة لكل مباراة على الخصم.

ووصل معدل لمس الكرة لـ 30 مرة في المباراة الواحدة، وأرسل 0.8 تمريرة مفتاحية لزملائه في المباراة، ووصلت دقة تمريراته لـ 71%، وأكمل 0.9 مراوغة ناجحة بدقة 59%.

وكذلك فاز بـ 3.2 صراع مع لاعبي الخصم سواء أرضي أو هوائي بمعدل نجاح 39%.

تعاقب على سافيو 3 مدربين في موسم 2020، لكن الأمور اختلفت كثيرا تحت قيادة دانييل باوليستا في موسم 2021.

الخريطة الحرارية لسافيو مع جواراني في موسم 2020 من الدرجة الثانية البرازيلية.

في موسمه الثاني تحسنت الأمور كثيرا.

في 32 مباراة سجل 11 هدفا وصنع 5 وكان فريقه قبل جولتين على النهاية قريبا للغاية من التأهل للدوري البرازيلي لكنه إصابة برونو والخسارة من أفاي المنافس المباشرة أنذاك جعلت الفريق يخسر بطاقة التأهل رفقة الكبار للموسم الحالي.

في شهر يوليو 2021 سلطت شبكة “جلوبوسبورتي” البرازيلية الضوء على اللاعب بعدما سجل ثنائية ضد كروزيرو في مباراة انتهت بالتعادل 3-3.

حيث أشار اللاعب إلى أنه رأى زوجته تعاني من الإجهاض، مع وفاة أحد أقاربه، وهذا تزامن أيضا مع وفاة ابن عمه بسبب فيروس كورونا قبل لقاء الدربي ضد بونتي بيرتا.

فقال حينها سافيو عقب اللقاء: “أهدي الأهداف لاثنين من أبناء عمومتي الذين وافتهم المنية بسبب فيروس كورونا قبل أسبوع. كان وقتا عصيبا جدا في حياتي. أريد إهداء الهدف لهما”.

وأشار التقرير إلى أن الهدفين ضد كروزيرو كانا بمثابة مكافأة لسافيو عما مر به في تلك الفترة.

شارك سافيو في 32 مباراة أساسيا مع جواراني في 2021 بالدوري وأصبح يسجل هدفا لكل 236 دقيقة لعب من أصل 2.2 تسديدة على الخصم.

ووصل معدل لمس الكرة لـ 41 مرة في المباراة الواحدة، وأرسل 1.5 تمريرة مفتاحية لزملائه في المباراة، ووصلت دقة تمريراته لـ 74%، وأكمل 1.3 مراوغة ناجحة بدقة 48%.

وكذلك فاز بـ 4.6 صراع مع لاعبي الخصم سواء أرضي أو هوائي بمعدل نجاح 39%.

أرقام اللاعب تطورت بشكل واضح عن موسم 2020.

الخريطة الحرارية لسافيو مع جواراني في موسم 2021 من الدرجة الثانية البرازيلية.

أنهى سافيو الموسم وهو خامس هدافي الدرجة الثانية البرازيلية، وهداف فريقه في المسابقة برصيد 11 هدفا منها 3 من ركلات جزاء.

عقب نهاية مشواره مع الفريق البرازيلي أرجع سافيو التطور إلى عدد الدقائق التي خاضها في الملعب قائلا: “أنا نفس الشخص واللاعب نفسه، لكن مع وقت اللعب والثقة تغيرت الأمور بسبب ذلك. كرة القدم سلسلة من اللحظة التي تلعب فيها طوال الوقت، فإنك تبدأ في التطور“.

وأضاف “مع وقت جواراني في بداية بطولة باوليستا، لم يكن لدي الكثير من الفرص للمشاركة كأساسي. في دوري الدرجة الثانية، تمكنت من الاستمتاع بخطى جيدة وتمكنت من تسجيل الأهداف وتقديم المساعدة“.

انضم سافيو إلى بوليفار البوليفي في صفقة انتقال حر في بداية 2022.

الفريق البوليفي والذي يُعرف بـ “السماوي” هو أكثر الأندية تتويجا في البلاد ومن أفضلهم على مستوى المشاركات القارية، كما عقد شراكة مع شركة “سيتي جروب” في بداية 2021 ليصبح ضمن أحد الأندية التابعة لهم.

سافيو تحدث عن انتقاله لخوض تجربة جديدة قائلا: “عندما انتهى دوري الدرجة الثانية، لم يكن لدي اتفاق للاستمرار في جواراني، ووصلت هذه الاحتمالية التي تطورت بمرور الوقت لأنني أجريت محادثة مع أنطونيو زاجو (المدرب) وأعطاني الكثير من الثقة في مشروع النادي”.

وأكمل “إنه ناد كبير للغاية وهو الأكبر في بوليفيا، ولديه الكثير من الجماهير ولديه الكثير من التاريخ وهو أكبر بطل بوليفي ولديه هيكل جيد للغاية. وانتهى بنا الأمر إلى التوصل إلى اتفاق”.

وأردف “كنت سعيدا جدا للمجيء الى هنا. عندما وصلت، فوجئت بالبنية التحتية للنادي. يقوم النادي ببناء مركز تدريب ضخم ولديه العديد من المشجعين. بالإضافة إلى ذلك، وجدت مجموعة من اللاعبين المتميزين، وهم أساس المنتخب البوليفي. بالنسبة لي كان من الرائع الالتقاء والاستفادة من هذه الفرصة الجديدة”.

في أول مباراة رسمية له في الدوري البوليفي اكتسح بوليفار خصمه بلومينج بنتيجة 7-0، وكان من نصيب سافيو 3 أهداف.

بعد 3 أيام وفي الدور التمهيدي الأول من كوبا ليبرتادوريس سجل هدفا في الفوز على ديبورتيفو لارا الفنزويلي بنتيجة 3-2 خارج الأرض.

شارك كبديل في الدوري، ثم بعد أسبوع سجل هدفا وصنع آخر ضد خصمه الفنزويلي في الفوز 4-0 قائدا الفريق للتأهل للدور الثاني من المسابقة القارية.

بداية مثالية لبرونو الذي صرّح آنذاك: “اليوم بدأت الموسم بشكل جيد جدا والحمد لله. لعبت ثلاث مباريات في البداية ودخلت كبديل في مباراة في الشوط الثاني. سجلت 5 أهداف وصنعت هدفا. في مباراتي الأولى سجلت لأول مرة ثلاثية. أنا سعيد وأشعر أنني بحالة جيدة في الفريق. أعتقد أن عام 2022 سيكون عاما جيدا، فلدينا كل شيء لنقضي وقتا رائعا“.

تكيف برونو سريعا على الأجواء في بوليفيا، ممثل العاصمة لاباز يلعب على ارتفاع 3640 مترا فوق سطح البحر في ملعب هيرناندو سيليس الذي يتسع لـ 42 ألف متفرج، وهو ما يمثل صعوبة دائمة للخصوم.

عن التأقلم مع الأجواء أشار سابقا سافيو قائلا: “كان لدي بعض الوقت للتدريب على ارتفاع قبل أن أبدأ اللعب. سارت الأمور بشكل جيد. أعتقد أنه بمرور الوقت أميل دائما إلى التحسن. لكن الأشخاص الذين يأتون للعب هنا يشعرون بالارتفاع كثيرا. في البداية كان الأمر صعبا حقا، لكن الحمد لله أنني تكيفت جيدا”.

تواجد البرازيلي زاجو بالإضافة إلى مواطنيه فرانسيسكو “تشيكو” وسيزار ساهم في تأقلم سافيو سريعا بالإضافة إلى الأرجنتيني باتو رودريجيز الذي يعرف اللغة البرتغالية جيدا –هو من رفع قميص برونو عقب نهاية مشوار اللاعب مع الفريق-.

قبل التتويج بلقب مرحلة أبرتورا الدوري البوليفي للمرة الثلاثين في تاريخ النادي قال سافيو: “في بوليفار أحاول تسجيل الكثير من الأهداف، لكن الهدف الرئيسي هو نجاح الفريق. بوليفار لم يكن بطلا هنا منذ عامين ونريد العودة إلى دور المجموعات في كوبا ليبرتادوريس، لذا فهذه هي أهدافي“.

وواصل “الأهداف والتمريرات الحاسمة هي نتيجة العمل الجماعي الجيد وأعتقد أننا نقوم بذلك. لدي كل شيء لأحرز الكثير من الأهداف هذا الموسم وإن شاء الله سأفعلها لمساعدة فريقي”.

حجز الفريق مقعدا في كوبا ليبرتادوريس 2023 بدور المجموعات مباشرة كونه بطل مرحلة الذهاب في بوليفيا.

تألق سافيو في مرحلة كلاوسورا أكثر، إذ سجل 7 أهداف في 10 مباريات فقط مقابل نفس الرصيد في 17 مباراة بمرحلة أبرتورا.

إجمالا سجل 16 هدفا وصنع 4 في 31 مباراة فقط مع بوليفار، وهو ما يُظهر تحسنا على المستوى التهديفي بعدما سجل 15 هدفا وصنع 11 مع جواراني خلال موسمين في 78 مباراة.

16 هدفا جعلوا سافيو خامس أفضل هداف برازيلي في تاريخ الدوري البوليفي منذ عام 1977 بفارق 8 أهداف عن الصدارة.

بحسب موقع “la-razon” فأن “عقد اللاعب به بند يتيح له التجديد مع بوليفار لمدة عامين إضافيين إذا تم التوصل إلى اتفاق قبل 31 ديسمبر“.

وأشار الموقع لتصريحات اللاعب “أرى نفسي ألعب في ليبرتادوريس لكن لدي بند في العقد، عقدي حتى نهاية العام (2022) ولتمديده لمدة عامين يجب أن نتحدث”.

أنطونيو زاجو مدربه شدد أيضا قائلا: “برونو لاعب مهم، لقد تحدثنا عن هذا منذ فترة طويلة، لذا فإن الأمر متروك للنادي لتنفيذ خيار الشراء أم لا، لكن أعتقد أن المؤسسة يجب أن تبذل هذا الجهد حتى يبقى برونو هنا”.

وهو ما يفسر سبب خروج مارسيلو كلور رئيس النادي البوليفي للإعلان عن قيمة الصفقة والدفاع عن رحيل هداف الفريق أمام جماهيره. (طالع من هنا)

الإسماعيلي السابق- في الجولة 15 من الدوري سجل سافيو واحدا من أفضل الأهداف في مسيرته.

وفي نفس المباراة تورط برونو في رد فعل عنيف ضد الحكم جايد فلوريس وتعرض للطرد عُوقب على إثره بالإيقاف لـ 3 مباريات بسبب “السلوك العنيف” من الاتحاد البوليفي.

طرد هو الأول له منذ 8 سنوات في مسيرته الاحترافية حسبما أوضح اللاعب عبر خاصية “ستوري” على إنستجرام.

كما أصدر خطابا رسميا للاعتذار لحكم اللقاء عما بدر منه.

ما تسبب في غيابه عن مباراتي بلومينج وأونفرسترايو دي فينتو وخاصة الأخيرة التي عرفت تكريم اللاعب من زملائه والجماهير بعد إعلان انتقاله لـ الأهلي.

موقع ” la-razon” أوضح في تقرير بعد رحيل اللاعب “سيترك برونو سافيو فراغا في خط هجوم بوليفار. إن التخلي عن أحد أفضل العناصر الهجومية لم يكسر فقط قلوب الجماهير ذات اللون الأزرق السماوي، بل حطم أيضا مخطط المدرب زاجو لأن البرازيلي كان أفضل رفيق لفرانسيسكو دا كوستا“.

تجربة جديدة تماما لسافيو وتلك المرة ليست في كرواتيا أو بوليفيا بل في مصر مع الأهلي، فكيف سيتأقلم اللاعب مع الأجواء وماذا سيقدم؟ هذا ما يستطيع برونو سافيو الإجابة عنه بمفرده.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.