التخطي إلى المحتوى

أعلن نادي المصري تعاقده مع شركة زيلا كابيتال للاستشارات المالية.

وستقوم الشركة بتقديم الاستشارات المالية اللازمة لتوفير التمويل اللازم لإنشاء مشروع الاستاد الجديد للمصري كافة مرافقه والذي ستصل ميزانيته إلى 4 مليارات جنيه.

وشدد وائل زيادة رئيس الشركة على الاستعانة بمصادر تمويلية مختلفة للبدء في تنفيذ المشروع.

وكان أبو علي قد صرّح في وقتٍ سابق لـ FilGoal.com عن نيته تدشين استاد جديد للمصري.

وقال أبو علي: المشروع لن يقتصر على بناء استاد جديد فقط ولكن سيكون مشروعًا تجاريًا شاملًا يدر دخلًا على النادي المصري”.

وواصل أبو علي: “سعة الاستاد ستكون 22 ألف و566 متفرجًا بالإضافة إلى 220 مقعدًا لكبار الزوار، و8 غرف مميزة وهي سعة أكبر من المشروع الذي اقترحته شركة وادي النيل والتي وضعت مشروع لتطوير استاد بورسعيد بسعة لا تتجاوز 14 ألف متفرج”.

وتابع: “كما أن المشروع سيكون على مساحة حوالي 38 ألف متر مربع بعد ضم أرض نادي بورسعيد المجاورة للاستاد إلى سعة المشروع”

وكشف: “الملعب سيقام في اتجاه الشمال جنوب طبقا لاشتراطات الاتحاد الدولي لكرة القدم. طول الملعب من 100 إلى 105 متر، وعرض من 64 إلى 68، ويضم 3 مدرجات للمتفرجين يمين ويسار”.

وأوضح: “المشروع سيضم برجًا متعددًا الاستخدامات، يتكون من 30 دورًا، الأرضي مول تجاري، و15 دور فندق، و15 دور وحدات سكنية، وبمحيطه مطاعم وكافتيريات وحمام سباحة”.

وواصل: “تكلفة المشروع بالكامل 3 مليارات و507 مليونًا و172 ألف جنيه (منهم مليار و280 مليون للاستاد). المدة المتوقعة لتنفيذ المشروع على مراحل لتوفير التمويل ستكون من 4 إلى 5 سنوات، وإذا توافر التمويل سينفذ من عام ونصف إلى عامين”.

واختتم أبو علي تصريحاته: “ستجمعني جلسة أخرى مع نائب المحافظ والسكرتير العام لتشكيل اللجان المختصة بتنفيذ المشروع، فأنا لا أعمل بمفردي، ومن يعمل بمفرده فاشل، وعندما رأيت المشروع حلمت بتحقيقه. المشكلة هي القدرة والإصرار على التنفيذ، حيث أنه صعب جدا تحقيقه، ولكن إذا وجدت الإرادة سننفذه”.

في سياق متصل، تحدث محمود حسين رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، عن مكاسب النادي البورسعيدي من المشروع الخاص ببناء الاستاد.

وقال محمود حسين في تصريحات صحفية: “الحمد لله رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها العالم نجحنا في اعتماد مبلغ 300 مليون جنيه في الموازنة العامة لعام 20222023، وهو رقم كبير جدًا لإنشاء المرحلة الأولي من ملعب نادي المصري البورسعيدي”.

وأضاف: “رجل الأعمال كامل أبو علي من خلال الفكرة التي اقترحها والتي قمنا بمناقشتها منذ أكثر من 4 أشهر وتتم على مرحلتين ستدير ربحًا كبيرًا على النادي المصري وكل ما يهمنا هو أن يكون لنا كيان مستقل”.

وتابع: “ليس كثيرًا من يقف ويدعم النادي المصري البورسعيدي مثلما يفعل السيد عادل الغضبان محافظ بورسعيد الذي يساند بكل قوة فريق المصري”.

وواصل: “كان لابد أن يكون للنادي المصري البورسعيدي موارده الثابتة في الفترة المقبلة وهو أمر غير سهل تطبيقه حتي يكون هناك استدامة في هذه الموارد لذلك لابد أن يكون هناك شركة رياضية يمتلكها نادي المصري البورسعيدي وبعض المشروعات التي تضمن للنادي دخلًا ثابتًا”.

وأكمل: “بالتالي المشروع الذي يتحدث عنه كامل أبو علي بعد تنفيذه من المتوقع أن يضمن وجود دخل للنادي قيمته 300 مليون جنيه في السنة وهذا سيكون بمثابة نقلة نوعية للنادي المصري”.

وأشار: “حينما قمنا بوضع قانون الرياضة في عام 2017 نحرص على وضع باب خاص بالاستثمار ولم يستفد من هذا القانون سوى 3 أندية تقريبًا، خلال الفترة الحالية نعمل على تعديل قانون الرياضة خاصة باب الاستثمار حتي يسمح لكل الأندية أن يكون لها شركات مستقلة تكون قادرة على تدعيم الأندية ولابد أن نعلم أن الرياضة في العالم كافة أصبحت تدار بهذا الشكل”.

وأتم: “هناك بعض الدول أصبحت الرياضة جزء من الدخل القومي لها مثل البرازيل وبالتالي نحن لسنا أقل من هذه الدول ولدينا مواهب مميزة جدًا قادرة على تحقيق أهدافنا. المشروع الخاص بنادي المصري هو عبارة عن مول وفندق في نفس مساحة نادي المصري تضمن للنادي دخلًا ثابتًا”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *