التخطي إلى المحتوى


أبدى الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، أسفه للنتيجة التي خرجت عليها مباراة الريدز ضد نابولي والتي انتهت بفوز الأخير بنتيجة 4-1، في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الأربعاء على ملعب “دييجو أرماندو مارادونا”، ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة 1 بدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا للموسم الحالي 2022-2023.


وقال يورجن كلوب في المؤتمر الصحفي بعد المباراة: “إنها رحلة طويلة من ليفربول إلى نابولي، الناس يستثمرون، أتفهم أنها كانت مخيبة للآمال لذا كان علي أن أقول آسف للجماهير لذلك بدوام كامل”.


وأضاف كلوب: “المشاكل التي واجهتنا كانت واضحة، لعب نابولي مباراة رائعة، لعبنا مباراة سيئة. لا يمكننا تجاهل البداية، ركلتي جزاء، الأجواء، لم نلعب بشكل جيد بما فيه الكفاية”. وأوضح كلوب: “لم نتكاتف أبدًا. لمدة 60 دقيقة لم يكن هناك موقف واحد للضغط المضاد”.


وشدد يورجن كلوب: “هذه ليست المرة الأولى التي لا نلعب فيها بشكل جيد، أنا أعلم ذلك. إنها مسؤوليتي. أعتقد حقًا أنه من المنطقي أن نأخذ ثانية أطول، ونشاهدها مرة أخرى ولدينا الرسالة الصحيحة للأولاد، هذا هو أكثر شيء مهم”.


وتابع كلوب: “خط الوسط غير متصل، لا تفكر كثيرًا بعد المباريات، تتفاعل أكثر ولكن قلت إننا بحاجة إلى إعادة اختراع أنفسنا لأن الأشياء الأساسية ليست موجودة، إنه وقت صعب، ولا شك في ذلك”.


وأكد كلوب: “ليس الأمر أننا بحاجة إلى ابتكار نوع جديد من كرة القدم، لكن الجميع سيكونون سعداء إذا كان بإمكاننا لعب أشياء مماثلة التي اعتدنا القيام بها”.


وواصل يورجن كلوب: “كان أقل عدد رأيته لنا منذ فترة طويلة جدًا. كان نابولي جيدًا ولكننا جعلنا الأمر أسهل، علينا أن نعيد اكتشاف أنفسنا.


وواصل كلوب: “إنها مخاطرة عندما لا يكون هناك ضغط على الكرة ولكن هذا ليس هو الحال في العادة. نحن بحاجة إلى أن تكون مضغوطة والمشكلة أننا لم نقترب أبدًا من وضعهم تحت الضغط.


بهذه النتيجة تواجد فريق نابولي في المركز الثاني بجدول ترتيب المجموعة الأولى ببطولة دوري أبطال أوروبا برصيد 3 نقاط وبفارق هدف وحيد عن أياكس أمستردام المتصدر.


 


بينما يتواجد ليفربول في المركز الثالث برصيد صفر من النقاط وبفارق الأهداف عن رينجرز الأسكتلندي الذي مني بهزيمة قاسية هو الآخر برباعية نظيفة أمام أياكس.


 


ووفقاً لشبكة “أوبتا” العالمية المتخصصة في إحصائيات وأرقام كرة القدم العالمية سجل جيوفاني سيميوني في أول ظهور له في دوري أبطال أوروبا، بعد 25 عامًا و361 يومًا من تسجيل والده دييغو سيميوني في أول ظهور له في المسابقة (هدفان ضد في عام 1996).


 


وأوضحت الشبكة بعد سلسلة من 150 مباراة دون خسارة ركلة جزاء في جميع المسابقات مع ليفربول، أهدر فيرجيل فان ديك ركلتي جزاء في آخر سبع مباريات له مع الريدز.


 


تابع أوبتا: “استقبلت شباك ليفربول الهدف الأول في خمس مباريات بجميع المسابقات هذا الموسم، وهو أكبر عدد مشترك بين أي فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز إلى جانب ساوثهامبتون”.


 


وشارك محمد صلاح في المباراة أساسياً إلا أنه لم يستطع احراز أو صناعة أهداف خلال المباراة ووضح عليه الغضب عقب تلقي فريقه الهدف الثالث في الشوط الأول من اللقاء.


 


وخاض محمد صلاح في دوري أبطال أوروبا 72 مباراة مع مختلف الأندية التي لعب لها سواء بازل السويسري أو تشيلسي، وروما وليفربول.


 


ونجح محمد صلاح خلال مشواره في دوري أبطال أوروبا في تسجيل 40 هدفاً متضمنة أهدافا في الدور التمهيدى للمسابقة الأوروبية والتي يبلغ عددها 4 أهداف، وصناعة 13 بإجمالي 49 مساهمة تهديفية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.