التخطي إلى المحتوى

وأفاد التقرير بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن لم يشارك في النقاشات، ولم يظهر أي مؤشر على أن الجيش الروسي قرر استخدام مثل تلك الأسلحة وهو أمر من شأنه تصعيد الحرب بدرجة كبيرة.

ولفتت الصحيفة إلى أن مناقشة القادة الروس استخدام “النووي” أثار قلق إدارة بايدن، لأنها أظهرت مدى إحباط الجنرالات الروس بشأن إخفاقاتهم على الأرض، وتشير إلى أن تهديدات الرئيس الروسي المستترة باستخدام الأسلحة النووية قد لا تكون مجرد كلمات.

ومع ذلك، قال المسؤولون الأميركيون إنهم لم يروا أي دليل على أن الروس كانوا ينقلون أسلحة نووية، أو يتخذون إجراءات تكتيكية أخرى للتحضير لضربة.

 

 

وأفادت “نيويورك تايمز، إلى أنه تم تداول المعلومات الاستخباراتية حول المحادثات داخل الحكومة الأميركية في منتصف أكتوبر الماضي.

الرد الأميركي

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جون كيربي إنه ليس لديه تعليق على المعلومات التي نشرت في التقرير.

وأضاف كيربي: “لقد كنا واضحين منذ البداية أن تعليقات روسيا حول الاستخدام المحتمل للأسلحة النووية تثير قلقًا عميقًا، ونحن نأخذها على محمل الجد(…) نواصل مراقبة هذا بأفضل ما نستطيع، ولا نرى أي مؤشرات على أن روسيا تقوم باستعدادات لمثل هذا الاستخدام.”

يقدر البنتاغون أن لدى روسيا مخزونًا يصل إلى 2000 سلاح نووي تكتيكي تم تصميمها لاستخدامها في ساحات القتال للتغلب على القوات التقليدية. لم يتم استخدام أي سلاح نووي تكتيكي في القتال، ولكن يمكن نشر أي عدد من الطرق ، بما في ذلك عن طريق الصواريخ أو قذائف المدفعية.

 

 يقول الخبراء العسكريون إن استخدام سلاح نووي – لأول مرة منذ أكثر من 75 عامًا – سيغير بشكل أساسي شكل الحرب. على الرغم من أن الدمار الناتج سيعتمد على العديد من العوامل، بما في ذلك حجم السلاح والرياح، إلا أن انفجارًا نوويًا صغيرًا قد يتسبب في مقتل الآلاف ويجعل أجزاء من أوكرانيا غير صالحة للسكن.

ما هي القنبلة القذرة؟

ظهرت المعلومات الاستخباراتية الجديدة عندما كانت موسكو تروج لفكرة أن أوكرانيا كانت تخطط لاستخدام ما يسمى بالقنبلة القذرة .

جاء ذلك وسط فورة من الاتصالات بين مسؤولين أميركيين وغربيين آخرين ونظرائهم الروس، بما في ذلك مكالمتان بين وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

خط ساخن لـ “التبريد”

في حين أن خطر حدوث مزيد من التصعيد ما يزال مرتفعا بشكل مقلق، يقول مسؤولو إدارة بايدن وحلفاء الولايات المتحدة أيضًا إن المكالمات الهاتفية بين نظرائهم الغربيين والروس في أواخر الشهر الماضي ساعدت في تخفيف بعض التوترات النووية. ووفقًا لبعض المسؤولين، فقد أدى خطاب بوتن يوم الخميس الماضي، والذي نفى فيه استعداد موسكو لاستخدام سلاح نووي في أوكرانيا إلى خفض درجة الحرارة بشكل أكبر.

 قال بوتن في خطابه: “لا نرى حاجة لذلك (…) لا جدوى من ذلك ، لا سياسيا ولا عسكري”.

في واشنطن ، يقول مسؤولو البيت الأبيض إنهم ما زالوا لا يعتقدون أن بوتن قد وضع خططًا لاستخدام سلاح نووي تكتيكي أو حتى قنبلة قذرة.

وقال الدفاع الأميركي للصحفيين في البنتاغون يوم الخميس الماضي: “لم نر أي شيء يشير إلى أن بوتن اتخذ قرارًا باستخدام قنبلة قذرة”. قال إنه حتى الحديث عن استخدام الأسلحة النووية “خطير”.

 لكنه قال إن الإدارة “قلقة بالتأكيد بشأن التصعيد” ، كما كانت منذ بدء الحرب.

من جانبه، حذر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في 13 أكتوبر من أنه سيتم “القضاء” على القوات الروسية في رد عسكري غربي في حال استخدم بوتن أسلحة نووية ضد أوكرانيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *