التخطي إلى المحتوى

وتم منع السفير الصيني لدى المملكة المتحدة من دخول البرلمان لمدة عام بعد أن فرضت بكين عقوبات على 7 مشرعين بريطانيين العام الماضي بسبب حديثهم علنًا عن معاملة الصين لأقلية الإيغور في منطقة شينغيانغ أقصى غرب البلاد.

ورفض مكتب رئيس مجلس العموم، ليندسي هويل، التعليق، الجمعة، على تقرير نُشر في صحيفة بوليتيكو عن منع الوفد الصيني من زيارة نعش الملكة في مجلسي البرلمان.

في بكين، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ إنها لم تطّلع على التقرير، لكنها قالت إنه بصفتها مستضيفة لجنازة الملكة، يجب على المملكة المتحدة “اتباع البروتوكولات الدبلوماسية والأخلاق المناسبة لاستقبال الضيوف”.

من المتوقع أن يحضر وفد صيني جنازة الملكة، الاثنين، في كنيسة وستمنستر وليس في البرلمان، ولم ينشر منظمو الجنازة قائمة ضيوف وليس من الواضح من قد يحضر من الصين.

وكتب المشرعون البريطانيون الذين خضعوا للعقوبات هذا الأسبوع إلى المسؤولين للتعبير عن مخاوفهم من دعوة الحكومة الصينية لحضور جنازة الملكة الرسمية، الاثنين.

طابور طويل

  • في لندن، يمتد طابور طويل لأشخاص ينتظرون إلقاء نظرة الوداع على نعش الملكة الموجود في قاعة وستمنستر، المنشأة منذ 900 عام، في وقت مبكر من الجمعة إلى ما يقرب من 8 كيلومترات، متعرجًا على طول الضفة الجنوبية لنهر التايمز.
  • يمكن للأشخاص الذين ينضمون إلى الجزء الخلفي من الطابور الانتظار لمدة 14 ساعة قبل الوصول إلى التابوت المغطى بالعلم في قاعة وستمنستر.
  • يعود الملك تشارلز إلى لندن في وقت لاحق الجمعة وسيقف لفترة صمت وجيزة في عند نعش والدته في المساء مع أشقائه، الأميرة آن والأمير أندرو والأمير إدوارد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.