التخطي إلى المحتوى

وكان مسؤولون في البلاط الملكي البريطاني قد أعلنوا أن الجنازة الرسمية للملكة إليزابيث الثانية ستقام في كنيسة وستمنستر في لندن.

وتوفيت إليزابيث الثانية، صاحبة أطول فترة حكم في البلاد، يوم الخميس، عن عمر ناهز الـ96 عاما، قضت سبعة عقود منها وهي جالسة على العرش.

 وكانت الملكة قد توفيت في قصر بالمورال في اسكتلندا، إثر الإعلان بشكل مفاجئ عن تدهور كبير في حالتها الصحية، ثم استدعي أفراد العائلة ليكونوا بجانبها.

واصطف مسؤولون بريطانيون كبار في القاعدة الجوية لاستقبال نعش الملكة، بحضور حرس الشرف التابع للقوات الجوية الملكية البريطانية.

 وإثر مغادرة نعش الراحلة للقاعدة الجوية في غرب لندن، جرى نقله إلى قصر باكينغهام، حيث يوجد الملك تشارلز الثالث، وأقيم له استقبال رسمي من حرس الشرف.

ووصف المنظمون، يوم السبت، مراسم الجنازة بأنها “وداع مناسب لإحدى الشخصيات المميزة في عصرنا”.

 وكان مجلس خلافة العرش، المؤلف من مئات الساسة والأساقفة وكبار موظفي الحكومة، قد أعلن من قصر سانت جيمس، يوم السبت، تشارلز ملكا جديدا لبريطانيا.

وتعهد الملك الجديد البالغ 73 عاما، بخدمة الأمة “بالولاء والاحترام والمحبة”، في أول خطاب يوجهه للأمة كملك.

وتشارلز هو ملك ورئيس المملكة المتحدة و14 دولة أخرى، بما في ذلك أستراليا وكندا وجاميكا ونيوزيلندا وبابوا غينيا الجديدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.