التخطي إلى المحتوى


الساعة 01:10 مساءً
| (نزار الورد)

تعرّض الشيخ المعروف والداعية المصري المشهور الدكتور مبروك عطية لموقف محرج أثناء بثه أحد حلقات برنامجه الخاص الموعظة الحسنة على قناة دريم وذلك بعد إتصال ورد إليه من إحدى متابعات البرنامج.

 

وقد استقبل الشيخ مبروك عطية استفسارًا وشكوى من إحدى مشاهدات برنامجه من امرأة تدعى “سامية” قالت له فيها  لدي مشكلة تخص ابنتي الوحيدة وقد أخترت أن أعرضها عليك رغبة بالحصول على حل لهذه المشكلة.

 

وبدأت السيدة عرض مشكلتها بقولها: إنّ ابنتي متزوجة منذ أكثر من خمس شهور من شاب تحبه كثيرا ويحبها هو أيضا بنفس القدر لكنها بدأت تشكو لي أنّ حبيبها يمارس معها ممارسات جنسية غير مقبولة وغير طبيعية.

 

وأضافت إنّ زوج ابنتها يعاشرها في مؤخرتها باستمرار وبالرغم من رفضها لهذا الشيء فإنّه يعود مجددا ليمارس معها الجنس الخلفي دون اكتراث لمخاوفها ومن أجل ثنيه عن ذلك نصحته بالتوقف عن ذلك ووضحت له إنّ الجنس الخلفي لا يجوز شرعًا لكن دون جدوى.

 

وقالت السيدة من أجل ذلك أخترت أن أستفسرك في هذا الموضوع رغبة في الحصول على حل منك يا دكتور.  وبعد سماع استفسارها ابتسم الشيخ مبروك عطية وقال لها لا تقلقي لأنّ هناك أمل في أن يعود زوج ابنتك إلى رشده ويمتنع عن ممارسة الجنس الخلفي مع ابنتك.


وأشار إلى أنّ كثير من الشباب في الوقت الحالي يلجأوا لممارسة الجنس الخلفي مع زوجاتهم وذلك بسبب مشاهدتهم للأفلام الإباحية التي أصبحت متوفرة في كل وقت وحين خصوصا في وقتنا الراهن حيث يتأثر الكثير من الشباب بتلك المشاهد الشاذة ويقومون باسقاطها عند ممارسة الجنس مع زوجاتهم.  

 

وحصد هذا الفيديو متابعات كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي وفي موقع يوتيوب تحديدا بلغ عدد المشاهدات فيه أكثر من 9 مليون مشاهدة وذلك بسبب هذه المشكلة التي أصبحت عادة مستفحلة لدى كثير من الشباب في الوطن العربي.

 

يُذكر أنّ هذه ليست المرة الأولى التي يناقش فيها الشيخ مبروك عطية قضايا ذات طبيعة جنسية إذ أنّه ينشر الكثير من مقاطع الفيديو على قناته في يوتيوب يتعرض فيها للمسائل والمشاكل الجنسية الكثيرة المنتشرة في المجتمع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.