التخطي إلى المحتوى

ظهور حزين أطلت به النجمة المصرية ميرفت أمين، حينما تواجدت قبل أيام في عزاء المخرج الراحل علي عبد الخالق، والتقطت لها صورة تحمل معها معالم الزمن.

تلك الصورة التي تم تداولها على نطاق كبير للغاية، وتحدث الجمهور عن الفنانة الملقبة بـ “قطة السينما المصرية”، وكيف أثر عليها الزمن.

شائعات تلاحقها

الأمر الذي دفعها للخروج والتعليق، حيث أجرت مداخلة هاتفية مع فضائية مصرية، لتؤكد أن البعض صار يتناولها عبر السوشيال ميديا مؤخرا.

واسترجعت ما حدث قبل أيام حينما قالوا إنها توفيت إثر وعكة صحية، وبعدها ذكروا أنها تزوجت في عمرها الحالي، وذكروا عمرها بشكل خاطئ، حيث أضافوا إليها سنوات أكبر.

لتؤكد أن الزواج والعمر والوفاة، أمور لا يمكن الكذب فيها، كما أنها لا يمكن إخفاؤها، فلما التلاعب في الحديث عنها؟.

“شكلها كبرت”

واندهشت ميرفت أمين من اصطياد الجمهور لها طوال الوقت، لتعلق على حضورها العزاء بالتحديد، وما قاله البعض عبر السوشيال ميديا حيث قيل “شكلها مهموم.. شكلها كبرت”.

لترد عليهم بسؤال قائلة “هل مطلوب أروح فول ميكب؟”، خاصة وأن المناسبة حزينة ولا يجوز معها ذلك، ثم تحدثت بعدها عن أثر الشائعات التي تطالها.

مؤكدة أنها اعتادت على الأمر، ولكن الأزمة تكمن في المحيطين بها وعائلتها، وبالتحديد حينما تخرج شائعة عن وفاتها، ويتعرض أصدقائها وأهلها للقلق عليها.

“ليه أذية مشاعر الناس؟”

ميرفت أمين أكدت أن مطلقي الشائعات لا يضعون في تصوراتهم القلق الذي يتعرض إليه المحيطون بها، وهو ما جعلها تقول “ليه الأذية في مشاعر الناس ؟”.

وفي ختام حديثها أعلنت خبرا سارا لجمهورها، حيث تعكف في الوقت الحالي على قراءة عملين دراميين من أجل الموافقة على أحدهما والعودة من خلاله إلى الدراما مرة أخرى، مشيرة إلى كونها ستحسم قرارها خلال أيام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.