التخطي إلى المحتوى

آسيا والبورصات العربية

في آسيا، تراجعت الأسهم في الصين وكوريا الجنوبية. وأغلقت الأسهم اليابانية تداولات الخميس عند أدنى مستوياتها في أكثر من شهرين، إذ تفاعل المستثمرون مع توقعات التشديد النقدي لمجلس الاحتياطي الاتحادي وقرار بنك اليابان بالإبقاء على سياسته النقدية فائقة التيسير.

ومن بين 225 شركة على المؤشر نيكي، تراجعت أسهم 150 شركة، وارتفعت 63، بينما لم يتغير أداء أسهم 12 شركة.

عربياً، كان التراجع هو الغالب في كافة الأسواق العاملة اليوم، فيما كان السوق السعودي مغلقاً اليوم بمناسبة العيد الوطني للمملكة.

سيما شاه، كبيرة المحللين الاستراتيجيين العالميين في برينسيبال جلوبال إنفستورز، قالت في تقرير بعد قرار المركزي الأميركي: “بنك الاحتياطي الفيدرالي يخطط لهبوط صعب – الهبوط الناعم أمر غير وارد تقريباً.. الأوقات ستزداد صعوبة من هنا”، وفق بلومبرغ.

تلقت معنويات المستثمرين في الأسواق ضربة إضافية من تصعيد روسيا لحربها في أوكرانيا والتوترات بين بكين وتايوان.

كان اليورو بالقرب من أدنى مستوى له منذ 20 عاماً وتراجع اليوان حتى عندما حددت الصين سعرها المرجعي للعملة على نحو أقوى من المتوقع لليوم الحادي والعشرين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.