التخطي إلى المحتوى


12:36 ص


الإثنين 12 سبتمبر 2022

كتب- محمد الصاوي:

طالبت النيابة العامة، في مرافعتها بقضية مقتل الإعلامية شيماء جمال على يد زوجها القاضي أيمن حجاج ومساعده حسين الغرابلي، بتطبيق أقصى العقوبة على المتهمين لما جرى منهم بقتل المجني عليها مع سبق الإصرار.

ونشرت النيابة العامة مرافعتها في القضية، عبر منصة “يوتيوب”، مساء الأحد، بعد أن عاقبت محكمة جنايات الجيزة، المتهمين أيمن عبد الفتاح محمد حجاج، وحسين محمد إبراهيم الغرابلي (محبوسين) بالإعدام شنقا لاتهامهما بارتكاب جريمة قتل الإعلامية شيماء جمال عمدا مع سبق الإصرار.

وقال ممثل النيابة، إن كلمة السر في ارتكاب جريمة قتل شيماء جمال هي “أعملنا شاي يا حسين” إشارة لبدء تنفيذ الجريمة، وتغفيل المتهمة من أجل الانقضاض عليها وقتلها.

أضاف أن المتهم الأول سدد للمجني عليها ضربات وجسم عليها وأطبق على عنقها، وعاد إليه المتهم الآخر وشل مقاومتها ومحاولاتها المستميتة لتنفس الهواء.

دفع بتوافر أركان جريمة القتل العمد، وكذلك صحة الإقرار الشفهي الوارد على لسان المتهم الأول بالحقيقات، وانتفاء حالة الدفاع الشرعي الكلية بالأوراق.

وأشار إلى أن المتهمين اشتريا أدوات لحفر القبر، وأعدا مسدسا وقطعة قماشية لإحكام قتل المجني عليها وشل مقاومتها، وسلاسل وقيودا حديدية لنقل الجثمان إلى القبر بعد قتلها، ومادة حارقة لتشويه معالمه قبل دفنه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.