التخطي إلى المحتوى

المشروع يقوم على بناء نظام نصف صناعي وطني، لإنتاج الوقود الشمسي الأخضر السائل، لمواجهة التغيرات المناخية الناتجة من غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث صناعيا، بمحافظة الإسكندرية الساحلية.

ويقوم على تنفيذ المشروع، مركز التميز العلمي للجرافين وتطبيقاته في الطاقة والإلكترونيات بالجامعة المصرية اليابانية، في مدينة برج العرب بالإسكندرية.

مدير المشروع، أحمد عبد المنعم، قال لموقع “سكاي نيوز عربية”: “أبحاثنا في مركز التميز العلمي للجرافين بالجامعة المصرية اليابانية تتفق مع خطة الدولة في التنمية المستدامة، التي تهدف لتقليل انبعاثات الغازات الناتجة من عمل المصانع وحرق الوقود في المصانع والسيارات، وأهم تلك الغازات هو غاز ثاني أكسيد الكربون“.

وتابع عبد المنعم، الذي يشغل منصب رئيس مركز التميز العلمي للجرافين بالجامعة المصرية اليابانية، قائلا: “عملنا خلال المشروع يقوم على تحويل غاز ثاني أكسيد الكربون الضار بالبيئة والمناخ إلى شيء نافع، عن طريق تقنية معروفة على مستوى العالم، هي (فيشر تروبش)“.

  • نظرا للأهمية الكبرى للطاقة في الصناعة والحياة اليومية وبسبب ارتفاع ثمن الوقود الحفري بصورة مزعجة، وكذلك تجنبا لتلوث البيئة والحفاظ عليها من المخلفات العضوية والكربون والغازات المنبعثة والتغير المناخي، أصبح البحث عن تطوير مصادر بديلة ونظيفة ودائمة ورخيصة مطلبا ضروريا وملحا.
  • كل دولة لها خطتها القومية لإيجاد مصادر بديلة للطاقة لتأمين احتياجاتها، لذلك رصدت الدول الكبرى والرائدة، ميزانية ضخمة لتطوير مصادر بديلة للطاقة بحلول 2050.
  • مصر بدأت منذ فترة، إدراك أهمية تطوير مصادر بديلة ومستدامة للطاقة، لمواكبة التطور العالمي وخدمة المجتمع والصناعة.
  • بحسب آخر تقرير أممي، فإن نسبة الانبعاثات في مصر أقل من 1 بالمئة، وتحديدا 0.6 بالمئة فقط، بواقع 325 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون، والتي أدت إلى تدهور في الصحة العامة وانتشار الفيروسات والأمراض، فضلا عن تأثر الزراعة والسياحة، مما يتطلب سرعة قيام الحكومة بمسؤوليتها الأممية والمجتمعية تجاه هذه الظاهرة.

وفي هذا الصدد، استطرد عبد المنعم: “مع انتقال العالم إلى نظام طاقة منخفض الكربون، تعتبر عملية تحويل غاز ثاني أكسيد الكربون لإنتاج هيدروكربونات عالية القيمة ومنخفضة الكربون مهمة، مثل وقود الطائرات، والديزل، والمواد الكيميائية، والكيمياويات ذات كثافة كربونية منخفضة“.

كيف تتم العملية؟

عبد المنعم أوضح أن ذلك يتم “عن طريق مزج الهيدروجين الأخضر المتجدد، الناتج من المياه المحلاة، مباشرة مع ثاني أكسيد الكربون، من خلال تقنية (فيشر تروبش) الصناعية، التي تمثل أحد أهم الحلول المستدامة للحد من انبعاثات الكربون، وتسعى إلى تطبيقها عالميا العديد من الشركات الصناعية الكبرى“.

واستطرد: “بناء على كل ذلك، بدأت الجامعة المصرية اليابانية في مدينة الإسكندرية (المدينة الأكثر عرضة للغرق بمصر بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري) بالتعاون وبدعم مجتمعي من الشركات الصناعية الكبرى المعنية، مثل حديد عز الدخلية وإيثديكو لإنتاج الإثيلين وأكاديمية البحث العلمي، في بناء أول نموذج نصف صناعي تجريبي وطني لنظام بيئي متكامل لإنتاج الوقود الشمسي السائل.

وأشار إلى أن ذلك يتم “عن طريق تكنولوجيا تحول الانبعاثات إلى سوائل مخلقة ذات قيمة مضافة، وهذه التكنولوجيا تستخدم انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الكثيفة كمصدر أولي للكربون مع الهيدروجين الأخضر المتجدد الناتج من ماء البحر المقطر، لإنتاج الوقود السائل المكون من السلاسل الهيدروكربونية الطويلة المكونة للديزيل والغازولين، والقصيرة المكونة للأوليفنيات مع الأكسجين كمنتج ثانوي”.

وشرح أن المنظومة التي يقوم عليها المشروع “تتكون من وحدة للطاقة الشمسية المركزة، مدعومة بوحدة تحلية مياه بمراحل متعددة، ووحدة إنتاج الهيدروجين الأخضر المتجدد من المياه النقية”.

وشدد عبد المنعم على أن “تلك المنظومة تركز على زيادة أداء عملية التحول المباشر لغاز ثاني أكسيد الكربون بالهدرجة، باستخدام تقنية فيشر تروبش إلى الوقود السائل، لاستحداث جيل جديد من المحفزات التي تتمتع بكفاءة أداء عال لخلق الوقود السائل، مع قدرة انتقائية على إنتاج مركبات بترولية وسيطة محددة، لها مردود اقتصادي”.

كما أكد على أن هذا المشروع “سيضيف لمصر خبرات محلية مكتسبة لأول مرة، عن كيفية دمج جميع المكونات الفردية للنموذج معا”.

وستتيح أيضا المعلومات المتحصل عليها “تقييما لجدوى المشروع والتوسع فيه صناعيا، لتحقيق أهداف التنمية المستدامة الوطنية والمساهمة دوليا في مواجه تغيرات المناخ”.

واختتم الرجل حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية”، بالقول إنه “تم تنفيذ العديد من المراحل بالمشروع تحت إشراف تحالف من باحثين يتمتعون بخبرة بحثية واسعة في مؤسسات البحث العلمي القومية والعالمية والمؤسسات الصناعية، وتتنوع خبراتهم بين تصنيع وتشغيل الخلايا الشمسية، وتحلية المياه، وإنتاج الهيدروجين الأخضر المتجدد والحيوي، وإنتاج الوقود السائل”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.