التخطي إلى المحتوى


01:30 م


الأربعاء 31 أغسطس 2022

الدقهلية – رامي محمود:

“أنا عمري ما حسيت بحنية أم ولا أب ولا أخوات ولا أصحاب، أنا عايشة لوحدي حرفيًا رغم وجود الناس دي حوليا أنا لوحدي والوحدة وحشة أوي ومُتعبه أوي”.. بهذه الكلمات أنهت فتاة بالمنصورة حياتها قبل الاحتفال بتخرجها، مطالبة أسرتها عدم حضور جنازتها.

الرسالة المؤلمة تركتها “رنا” 22 عامًا، على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قبل أن تنتحر بتناول قرص كيماوي “حبة الغلة السامة”، وذلك لمرورها بحالة نفسية سيئة ومعانتها من اكتئاب بسبب معاملة أهلها قالت فيها: “أنا حزينة حزينة أوي إني وصلت للمرحلة دي، وأنا بكتب الرسالة دي مش شايفة من كتر الدموع اللي بتنزل من قلبي مش عيني، أنا تعبت تعبت أوي واستحملت كتير أوي بس أنا إنسانة عندي طاقة مش قادرة استحمل كل ده لوحدي، أنا بس كنت محتاجة حد يطبطب عليه وياخدني في حضنه”.

وأضافت: “أنا عمري ما حسيت بحنية أم ولا أب ولا أخوات ولا أصحاب، أنا عايشة لوحدي حرفياً رغم وجود الناس دي حوليا انا لوحدي والوحدة وحشة أوي ومُتعبه أوي أنا اتهلكت وتأذيت واتخذلت من اقرب ناس ليا و ف الاخر يتقالي معلش ، محدش يكلف نفسه يفكر فيا ولا يفكر في إحساسي، أعيش ليه، أعيش لمين، أنا في الوقت ده كنت عاوزه بس اللي يحسسني إني استاهل أتحب وأن حد يفضل معايا عشاني عشان بيحبني”.

وأضافت في رسالتها: “أنا حاربت الناس كلها عشان أبقى كويسة وكل محاولاتي فشلت، تأكدوا إني موصلتش لهنا بسهولة كده لا والله أنا عافرت عشان موصلش بس للأسف الحزن كان أقوى مني أتمنى ربنا يسامحني ويحاسبني على تعبي وقلة حيلتي مش على عدم إيماني به، حاجة أخيرًا أنا كنت لوحدي ودلوقتي لوحدي فأتمنى محدش من أهلي يحضر جنازتي لأني ماشية زعلانة منهم كلهم ومش مسامحة في حق نفسي أبدًا، ادعولي بالرحمة افتكروني بالخير وأتمنى متنسيش زي ما كنت منسية وقولوا للشخص اللي ختم نهاية حياتي أنه كان أملي الوحيد وللأسف خذلني، عرفوه إني كنت بحبه عرفوه إني خلاص فارقت الدنيا دي وأنا حزينة وزعلانة على نفسي هيعرف بالصدفة أني موت زي زي ناس كتير أوي كانت في حياتي”.

وختمت الفتاة رسالتها: “حفلة تخرجي بعد بكرة هي مش حفلة تخرجي من الكلية بس ومن الحياة كلها، ادعولي ربنا يسامحني”.

وأنهت فتاة جامعية بمركز بلقاس محافظة الدقهلية، اليوم الأربعاء، حياتها بتناول حبة سامة تستخدم في حفظ الغلال، وذلك قبل يومين من احتفالها بتخرجها بعد مرورها بأزمة نفسية وكتابتها رسالة تطلب عدم مشاركة أسرتها في حضور جنازتها.

تلقى اللواء مروان حبيب مدير أمن الدقهلية إخطاراً من مدير المباحث الجنائية يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة بلقاس من مستشفى بلقاس المركزي بوصول فتاة تدعى “رنا. ج” 22 عامًا، مصابة بحالة إعياء شديدة نتيجة تناولها قرص كيماوي “حبة الغلة السامة”.

انتقل ضباط وحدة مباحث مركز شرطة بلقاس وبالفحص تبين وفاة الفتاة، وذلك لمرورها بحالة نفسية سيئة وتعاني من اكتئاب بسبب معاملة أهلها، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وجار العرض على النيابة العامة.

وتعمل الدولة على تقديم الدعم للمرضى النفسيين؛ من خلال أكثر من جهة خط ساخن، لمساعدة من لديهم مشاكل نفسية، أو رغبة في الانتحار، أبرزها الخط الساخن للأمانة العامة للصحة النفسية، بوزارة الصحة والسكان، لتلقي الاستفسارات النفسية والدعم النفسي، ومساندة الراغبين في الانتحار، من خلال رقم 08008880700، 0220816831، طول اليوم.

كما خصص المجلس القومي للصحة النفسية خط ساخن لتلقي الاستفسارات النفسية 20818102.

وأكدت دار الإفتاء المصرية، أن الانتحار كبيرة من الكبائر وجريمة في حق النفس والشرع، والمنتحر ليس بكافر، ولا ينبغي التقليل من ذنب هذا الجرم وكذلك عدم إيجاد مبررات وخلق حالة من التعاطف مع هذا الأمر، وإنما التعامل معه على أنه مرض نفسي يمكن علاجه من خلال المتخصصين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.