التخطي إلى المحتوى

قال الملياردير، راي داليو، المؤسس لشركة بريدجووتر، أكبر صندوق تحوط في العالم، إن “إعصارا مدمرا” يتشكل من شأنه أن ينشر الآلام الاقتصادية عالمياً، في ظل سياسة الفيدرالي الأميركي المتشددة، مشيرا إلى أن برامج التحفيز الحكومية أثناء جائحة كورونا خلقت فقاعة.

وأضاف داليو، الذي تخلى مؤخرا عن السيطرة على شركته التي تبلغ قيمة أصولها المدارة 150 مليار دولار، إلى جيل جديد من المستثمرين، إن التوترات المحلية بين سكان الولايات المتحدة والناجمة عن “خلافات لا يمكن التوفيق بينها” وفجوة الثروة المتزايدة، فضلا عن الصراعات الدولية، كلها تسهم في تكوين العاصفة الكاملة أو ما يعرف بـ”Perfect Storm”، وفقاً لما ذكرته “رويترز”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وخلال منتدى غرينتش الاقتصادي، قال داليو: “لقد أعطى بنك الاحتياطي الفيدرالي والحكومة معاً كميات هائلة من الديون والائتمان، ما زاد من “تحميل أمامي” عملاق قاد إلى الفقاعة الحالية”.

وأوضح أن “الوضع تحول حالياً إلى محاولة إيقاف هذه الحمولة الضخمة بالضغط القوي على المكابح، ما سينشأ عنه ارتداد عملاق إلى الخلف”.

ويستخدم مصطلح “التحميل الأمامي” للتعبير عن محاولات دفع الاقتصاد للنمو، وهو تشبيه بعمليات تحميل شاحنة في الجزء الأمامي فقط، ما يخلق حالة من عدم التوازن، ويصعّب إيقافها.

ولمحاربة التضخم، قال داليو، إن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيواصل رفع أسعار الفائدة، مضيفا: “سيكون هناك ألم حقيقي بالطبع”، لافتا إلى أن أسعار الفائدة فوق 4.5% قد تدفع الاقتصاد إلى الانكماش.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *