التخطي إلى المحتوى

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن مصادر لم تكشف النقاب عنها أن أكثر من 100 عضو في البرلمان ينتمون إلى حزب المحافظين الحاكم مستعدون لتقديم رسائل بسحب الثقة من تراس إلى غراهام برادي رئيس لجنة حزب المحافظين التي تنظم انتخابات القيادة.

وقال التقرير إن النواب سيحثون برادي على إبلاغ تراس أن “وقتها انتهى” أو تغيير قواعد الحزب للسماح بالتصويت الفوري للثقة في قيادتها.

وأضاف التقرير أن برادي يقاوم هذه الخطوة قائلا إن تراس ووزير المالية المعين حديثا جيرمي هانت يستحقان فرصة لوضع استراتيجية اقتصادية في ميزانية يوم 31 أكتوبر.

من ناحية أخرى، أفادت صحيفة “تايمز” بأن بعض أعضاء البرلمان عقدوا مباحثات سرية بشأن استبدال تراس بزعيم جديد.

وفازت تراس بقيادة حزب المحافظين الشهر الماضي بعد أن وعدت بخفض الضرائب، وتقاتل الآن من أجل بقائها السياسي بعد أن تخلت عن بنود رئيسية من البرنامج.

 أبرز المرشحين لخلافة تراس

وسلط تقرير لشبكة “سكاي نيوز” البريطانية الضوء على أبرز المرشحين لخلافة تراس في حال أجبرت على ترك منصبها وهم:

جيرمي هانت

  • يُنظر إلى المستشار الجديد، الذي تم تعيينه ليحل محل كواسي كوارتنغ المُقال، على نطاق واسع باعتباره الشخصية الأقوى في الحكومة حيث يحاول إعادة تشكيل الخطط الاقتصادية لطمأنة الأسواق.
  • حاول هانت أن يصبح زعيما لحزب المحافظين مرتين، وشغل سابقا منصب وزير الخارجية والصحة والثقافة.
  • كان بين المتنافسين الأخيرين على زعامة حزب المحافظين في عام 2019، لكنه خسر أمام بوريس جونسون بنسبة 66 إلى 34 في المئة بتصويت الأعضاء.

ريشي سوناك

  • جاء في المرتبة الثانية بعد تراس في سباق قيادة حزب المحافظين.
  • حذر منافسته من أن خططها لخفض الضرائب ستدفع الاقتصاد إلى السقوط الحر، متهما إياها بتوهم “اقتصاديات خيالية” بعدما وعدت بتخفيضات ضريبية غير ممولة.
  • فاز سوناك في كل جولة تصويت بين أعضاء البرلمان في سباق قيادة حزب المحافظين، لكن هناك علامات استفهام حول ما إذا كان بإمكانه إعادة توحيد الحزب، حيث لعب دورا رئيسيا في خروج بوريس جونسون من منصب رئيس الوزراء.

بيني موردونت

  • احتلت زعيمة مجلس العموم المركز الثالث في سباق زعامة حزب المحافظين هذا الصيف قبل أن تدعم محاولة تراس.
  • تولت منذ ذلك الحين منصب رئيس الوزراء بعد أن اقترحت زيادة الفوائد بما يتماشى مع التضخم.
  • أثارت وزيرة الدفاع السابقة ضجة في مؤتمر حزب المحافظين في وقت سابق من هذا الشهر عندما قالت إن “اتصالات الحزب جيدة”.
  • في الرسائل التي تمت مشاركتها في مجموعات “واتساب” التابعة لحزب المحافظين، والتي تم تسريبها إلى وسائل إعلام، دعا حزب المحافظين سوناك وموردونت.

بوريس جونسون

  • في خطاب الوداع الذي ألقاه كرئيس للوزراء، أثار جونسون التكهنات بشأن العودة المستقبلية لسياسات الخطوط الأمامية على الرغم من وعده بـ “الدعم الأكثر حماسة” لخليفته تراس.
  • قارن جونسون نفسه برجل الدولة الروماني سينسيناتوس، الذي حارب الغزو قبل أن يعود إلى مزرعته، ليخدم بالدولة لاحقا في فترة ولاية ثانية.
  • يقال إن بعض نواب حزب المحافظين يقترحون علنا أن يطلب الحزب من جونسون العودة إلى داونينغ ستريت، على الرغم من خلعه قبل ثلاثة أشهر فقط.

بن والاس

  •  يحظى وزير الدفاع والجندي السابق باحترام كبير للدور الذي لعبه في دعم المملكة المتحدة لأوكرانيا.
  •  ظل محايدا في سباق قيادة حزب المحافظين قبل أن يدعم في النهاية تراس.
  • هناك شكوك حول ما إذا كان يريد أن يكون قائدا، بعد أن استبعد نفسه من سباق الصيف بعد “دراسة متأنية ومناقشة مع الزملاء والعائلة”.
  • كان المنصب الوزاري الوحيد لوالاس هو وزير الدفاع، الذي شغله منذ يوليو 2019.
  • أشار إلى أنه من المرجح أن يستقيل من منصب وزير الدفاع إذا تخلت الحكومة عن تعهد رئيسي بتعزيز الإنفاق الدفاعي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *