التخطي إلى المحتوى

صدر الصورة، EPA

الرجل الذي نشأ في أسرة فقيرة متواضعة، وعمل في طفولته ماسح أحذية، ثم أصبح يدعى “السياسي الأكثر شعبية”، عاد ليدهش العالم مرة أخرى.

فبعد أقل من ثلاث سنوات على إطلاق سراحه من السجن الذي دخله بتهمة الفساد، تم انتخاب لويس إيناسيو لولا دا سيلفا رئيسا للبرازيل للمرة الثالثة يوم الأحد.

وقد نجح المرشح اليساري البالغ من العمر 77 عاما في الفوز بجولة ثانية متفوقا بفارق بسيط على منافسه اليمني المتطرف جائير بولسونارو.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *