التخطي إلى المحتوى

فزعت منطقة الاستاد في مدينة طنطا على جريمة قتل بشعة، حيث مزق زوج شريكة حياته بـ 30 طعنة، وكذلك حماته، ثم قطع شرايينه، بسبب خلافات عائلية بينهما.

و في التفاصيل، فقد قتلت سيدة “أ. ت”، 32 عاما، ربة منزل، بعد 13 سنة زواج، على يد زوجها “ك. ا”، 37 عاما بـ30 طعنة، وذلك بعدما نفذ جريمته انتقاما منها بعد رفضها الرجوع إلى المنزل، وقام بقتل حماته، وحاول الانتحار، داخل شقة سكنية في منطقة الاستاد التابعة لمدنية طنطا، وفق (مصراوي).

و وقعت تفاصيل الجريمة المروعة حين تواجد المتهم في شقة حماته لمصالحة زوجته، و بعدما أوهم المتهم أسرة زوجته بخطوة الصلح بينهما طلب المتهم من شقيقة زوجته أن يصطحب بناته الـ3 خارج “الشقة”، حرصا على عدم تواجدهن ومشاهدتهن أي خلافات أسرية.

بعد ذلك طلب المتهم من زوج حماته النزول وشراء بعض الأطعمة من أجل الاحتفال بالتصالح، وعقب ذلك استغل تواجده بمفرده مع المجني عليها ووالدتها، وانهال على زوجته بالضرب.

و استخدم الجاني سكين كانت بحوزته وطعن “أم أطفاله” أكثر من 30 طعنة في أنحاء متفرقة من جسدها، كما تعدى على حماته “ع. ع”، 62 عامًا، وأصابها بطعنتين في جسدها.

بعد جريمة المتهم، حاول أن يلجأ إلى طريقة للهرب من المحاكمة فلجأ إلى قطع شرايين يده محاولًا الانتحار، بعدما أيقن أن جريمته سيتم اكتشافها حتمًا، لكن محاولته باءت بالفشل.

بذات الإطار بين تقرير الطب الشرعي أن الزوجة قتلت بـ30 طعنة في الرقبة، الصدر والبطن والظهر، وأيضا حماة المتهم بطعنتين في الظهر.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى تلقى مدير أمن الغربية، إخطارا من مأمور قسم ثان طنطا، بمقتل سيدة وإصابة أخرى بجرح نافذ، وتبين قيام شخص بقتل زوجته لشكه في سلوكها.

كما تبين من التحريات أن المتهم عقد العزم وبيت النية على قتل الزوجة أم أطفاله الثلاث، وتم ضبط المتهم، واعترف بارتكابه للواقعة، وجرى عرضه على النيابة العامة التي أحالته لاحقًا إلى محكمة جنايات طنطا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.