Take a fresh look at your lifestyle.

لبنان.. أزمة الكهرباء والإنترنت تنذر بإرباك التعليم عن بُعد

3

وتزداد الأزمة سوءا وسط حديث عن انقطاع لبنان عن العالم عما قريب، بسبب توقف محتمل لشبكة الإنترنت في حال عدم تأمين مولدات الطاقة والديزل الضرورية في مراكز تقنية.

ويؤثر الوضع الصعب في لبنان بطريقة سلبية على تطبيق حصص التعليم عن بُعد، بدءا من انقطاع التيار لفترات طويلة، وصولا إلى عدم توفر الإنترنت لدى الجميع نظرا لكلفته المرتفعة، وهو ما جعل بعض الطلاب عاجزين عن حضور الحصص.

وإزاء الحديث عن إمكانية اللجوء مجددا إلى الإقفال العام في لبنان للحد من انتشار فيروس كورونا وسط ارتفاع الإصابات، يثار السؤال بالدرجة الأولى حول ما إذا كانت المدارس ستعاود فتح أبوابها بعد انقضاء عطلة الأعياد أم لا.

وبينما تسعى شركة “أوجيرو” للاتصالات في لبنان جاهدة لتأمين الانترنت، في ظل صعوبة توفير الوقود لمولدات الشركة، لم يتخذ القرار بشأن التعليم عن بُعد بعد العاشر من يناير الجاري.

قرار الإغلاق

ويشدد وزير الصحة اللبناني فراس الأبيض على أخذ الاحتياطات اللازمة حتى في المدارس، ويتريث في اتخاذ قرار إقفال البلاد، لكن وزير التربية القاضي عباس الحلبي يتمسك بمواقفه الأخيرة مدافعا عن العودة إلى التعليم الحضوري بعد انتهاء عطلة الميلاد ورأس السنة الأسبوع المقبل، بسبب أعطال الإنترنت وانقطاع التيار الكهربائي عن معظم المناطق اللبنانية.

وكشفت مصادر خاصة من وزارة التربية لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن الحلبي سيعقد ظهر يوم الأربعاء مؤتمرا خاصا لهذه الغاية في وزارة الإعلام، بصفته وزيرا للإعلام بالوكالة.

وقالت مصادر لبنانية لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن “الأهم في الوقت الراهن ليس اتخاذ قرار بشأن إغلاق المدارس في ظل تفشي المتحور أوميكرون، وإنما كيفية استئناف الدروس بأمان، سواء للطلاب أو المعلمين والإداريين والأسر والمجتمع بشكل عام”.

واعتبر الأبيض أن الانشغال يتمحور في الوقت الحالي حول استمرار العام الدراسي “خاصة أننا توقفنا لعامين دراسيين في السابق، وأي تعطيل إضافي قد يكون أثره سيئا على طلابنا، لكن يجب أن نتأكد أن افتتاح المدارس سيتم بالطريقة الصحيحة، من خلال أمور عدة من بينها إعطاء اللقاح بشكل فعال للتلاميذ والإداريين والهيئة التعليمية”.

تحديات جديدة

ويبرز هذا الواقع شكلا جديدا يوصف بـ”التفاوت الطبقي” في القطاع التعليمي بلبنان، فلم يعد الأمر يقتصر على الفرق بين المدارس الحكومية والأخرى الخاصة، سواء تعلق الأمر بأعداد التلاميذ أو بطاقم التدريس”.

وبرز هذا التفاوت نظرا لوجود فجوة بين طلاب ميسورين يستطيعون تأمين أدوات تكنولوجية ضرورية للتعلم عن بعد، وبين آخرين فقراء يتعذر عليهم توفير الأجهزة المطلوبة.

ويواجه الأهالي مشاكل في المنزل، إذ يحاولون حث أولادهم على الصبر والانتباه رغم قدراتهم المحدودة، في ظل الانقطاع المتكرر للاتصال بالإنترنت والتيار الكهربائي.

وفي هذا السياق، قالت سارة، وهي أم لتلميذين، لموقع “سكاي نيوز عربية”، إنها تعاني مع التعلم عن بُعد مع أطفالها.

وتضيف: “يحتاج الأطفال في أغلب الأحيان إلى استخدام الحاسوب الواحد في الوقت نفسه، والإنترنت بطيء جدا في معظم المناطق، الأمر الذي يؤثر على مسار التعليم”.

المدرسون يعانون

وفي السياق ذاته، فرض وباء كورونا تحديا كبيرا على المدرسين في لبنان، فأصبحت مهمة إيصال المعلومة للتلاميذ أكثر صعوبة، خصوصا لمعلمات رياض الأطفال اللواتي يعتمدن بشكل كبير على التواصل المباشر مع التلاميذ.

ووصفت معلمة الروضة رشا طرابلسي تجربتها لموقع “سكاي نيوز عربية”، قائلة: “أحسست بالارتباك الشديد عند أول محاولة لقاء افتراضي مع تلاميذي”.

وأضافت رشا: “الشعور بعدم القدرة على الاحتكاك معهم بشكل مباشر وهم في مرحلة التعليم الطفولي المبكر من خلال تزويدهم بالوسائل الحسية، يكون أصعب في ظل بعدهم عني، بسبب عدم توفر الكهرباء في منازلهم”.

Source link

التعليقات متوقفه