التخطي إلى المحتوى


عرفت باسم “فاكهة البسطاء”، ولكن هذه بالفعل إشاعة فالاثرياء أيضا يقفون على عربات التين الشوكى التي تملئ شوارع مصر، فإشباعك النفسى من هذه الفاكهة لا يتوقف على تناول واحدة فقط بل يمكن أن يصل الامر حتى ثلاثون ثمرة منها فلا تتعجب هذا ما يحدث فعليا من قبل بعض الأشخاص الذين يعشقون هذه الفاكهة، نظرا لطعمها اللذيذ الشهى ولتشبعها بالماء في فاكهة من الفواكة التي ترطب على الشخص في حر الصيف ومنخفضة التكلفة، إضافة إلى فوائدها الصحية وطعمها المميز.


 



 


وفى حلقة جديدة من برنامج “فتحى شو”، تقديم محمد فتحى عبد الغفار، نسلط الضوء على مزرعة من اكبر مزارع مصر في انتاج التين الشوكى بحجم مدينة “امبابة”، كذا نشير الى انتاج تين شوكى منزوع الشوك بعد مروره على اله كهربائية مصنوعة خصيصا لنزع التيك الشوكى الذى يؤرق الكثيرين من هذه الفاكهة ، هذا ونسلط أيضا الضوء على أهمية هذا المشروع الاستراتيجي الحيوى بعد بداية تصديره للخارج.


 


شهرى يوليو واغسطس من كل عام تجد في مناطق زراعة التين الشوكى الالاف من فرص العمل لجمع ثمار المزارع الكبيرة، ناهيك عن فرص العمل في بيعها، والجديد في الامر هذا العام هو تصدير تلك الثمرة الى دول عربية واجنبية بعد نزع الشوك منها الى جانب الصناعة المحلية والقيمة المضافة التي اضافتها تلك الثمرة بعد نزع الشوك منها، فنجد ظهور صناعات جديدة منها مثل تحويل التين الشوكى لأول مرة الى عصير .


 


ناهيك عن انتاج زيت التين الشوكى الذى يباع بحوالي 700 يورو للتر الواحد، أسامة حسن، مصمم ماكينة نزع الشوك يتحدث لبرنامج “فتحى شو”، “ماكينة نزع الشوك اتاحت للمزارع تصدير التين الشوكى الى الخارج لأول مرة، صممناها خصيصا لنزه الشوك وهى الأولى عالميا الان، لانها قادرة على تنظيف التين الشوكي من الاشواك بنسبة تصل إلى 99 %، الماكينة تستطيع تدريج التين الي اكثر من حجم اوتوماتيك، فالقدرة الكهربائية للماكينة حوالى 13 حصان واستهلاك الكهرباء 10 كيلو وات/ساعة، ماكينة نزع الشوك مزودة بلوحة سهلة التشغيل، تشغيل الماكينة سهل جداَ”.


 


وتابع، “قدرة انتاج الماكينة 2 طن/ساعة، تتحمل العمل الشاق ويمكنها العمل لمدة 14 ساعات متصلة يوميا، حيث ان الماكينة اتاحت التصدير واتاحت أيضا من خلال قمتها المضافة ان يتم تحويل التين الى عصير متداول في الأسواق وبالتالي سنجد بذور التين الشوكى تتحول الى زيوت ذات جودة عالية ويتم تصديره حاليا بسعر 700 يورو، ناهيك عن قشر التين الشوكى الذى سيتحول الى علف للحيوانات ذات قيمة غذائية عالية للغاية”.


 


واستكمل، “بعد نزع التين الشوكى بمقدور الا فرد شاء التين بالكيلو من عند بائع الفاكهة وليس بالقطعة الواحدة، وتصل يومية العامل في مزارع التين الشوكي إلى نحو 150 جنيها في اليوم، بينما يصل مكسب البائع في اليوم أكثر من ذلك، حيث تشتهر العديد من المناطق في مصر بزراعة التين الشوكى الذي يتم ريه فقط 5 مرات في السنة، ويفضل زراعته في التربة الرملية، كما أنه يزرع أيضا في التربة الطينية”.


 


جدير بالذكر أن شجرة التين الشوكى تبدأ فعليا في إعطاء المحصول منذ أول سنة زراعة وبمرور الوقت يزداد المحصول وتصل الشجرة لقمة الإنتاج بعد 4 او 5 سنوات من زراعتها وينتج الفدان الواحد ما يقرب من ألف قفص من التين حوالى 15 طن، ويحتوي القفص الواحد على نحو 130 ثمرة تين ويتراوح وزن القفص الواحد بين 14 و15 كيلو.


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.