التخطي إلى المحتوى

|

تعتبر الرئتان أحد أكثر أعضاء الجسم تأثرًا بنظافة وصحة الفم والأسنان حسبما أقرت الجمعية الأمريكية لأمراض الصدر، إذ يتسبب إهمال اللثة في تراكم الجراثيم والبكتيريا التي تضر بالرئة.

وكشفت الجمعية الأمريكية أن إهمال مشاكل الأسنان يؤذي الرئة، مشيرة إلى أنه بنمو البكتريا وتكاثرها على الأسنان يصل بعضها إلى الرئة عن طريق قطرات صغيرة من اللعاب، مما يجعلها أضعف في مواجهة الأمراض المختلفة.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها الجمعية أن أمراض اللثة قد تؤدي أيضًا إلى تفاقم الالتهاب المزمن للرئة والإصابة بمرض الربو والانسداد الرئوي المزمن، مما يتسبب في ظهور مشكلات أكبر تصل إلى تلف الرئة على المدى الطويل.

في هذا السياق، خلصت دراسة نُشرت في مجلة (الأمراض المعدية السريرية) إلى أن سوء صحة الفم يؤدي إلى إصابة الأنسجة داخل الرئة بالتهاب.

وأفادت الدراسة التي أجرتها جامعة ميشيغان في الولايات المتحدة بأن البيانات الحالية تؤكد أن سوء حالة الفم عامل خطر رئيسي في الإصابة بالالتهاب الرئوي التنفسي لدى المسنّين.

وتوضح الأدلة المتاحة أن تدابير نظافة الفم قد تقلل من خطر الالتهاب الرئوي بدرجة كبيرة.

القلب والدماغ أيضا

من ناحية أخرى، حذر كبير مسؤولي طب الأسنان في مركز بوبا للعناية بالأسنان في بريطانيا نيل سيكا، لموقع (إكسبريس) من خطورة أمراض اللثة التي قد تفاقم من أمراض القلب والسكتات الدماغية.

وتُظهر البيانات الصادرة عن مركز بوبا للأسنان أن العملاء الذين يطلبون قلع الأسنان هم عرضة بنسبة 70% للإصابة بحالات صحية أخرى، مما يعزز الصلة بين صحة الفم والصحة العامة.

يُنصح بتنظيف الأسنان مرتين يوميًّا مدة دقيقتين باستخدام معجون يحتوي على الفلورايد (الألمانية)

ولفت نيل سيكا إلى أن طبيب الأسنان هو خط الدفاع الأول في اكتشاف أعراض المشكلات الصحية الأوسع نطاقًا، حيث يمكنه التأكد من سلامة باقي أعضاء الجسم بفضل تعامله مع الأسنان وباستخدام بعض الحواس مثل البصر والسمع والشم.

وأضاف أنه عندما يحتوي الفم على الكثير من اللويحات البكتيرية، يمكن بسهولة أن تصل البكتيريا إلى الرئة وتنتشر بها، لافتًا إلى أن هذه المشكلة تكون أكبر لدى المسنّين مما يُعرضهم للإصابة بالالتهاب الرئوي.

مرتان يوميا

ونصح سيكا بتنظيف الأسنان مرتين يوميًّا مدة دقيقتين باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، مع ضرورة استخدام خيط التنظيف مرة واحدة يوميًّا.

وشدد على ضرورة زيارة عيادات الأسنان بانتظام لإجراء فحص دوري والتأكد من سلامة الفم والأسنان.

ولفت خلال حديثه إلى ضرورة اتخاذ خيارات صحية مثل عدم التدخين وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، بالإضافة إلى الحفاظ على نظام غذائي صحي.

وختم حديثه مؤكدًا ضرورة مراجعة الطبيب عند الشعور بجفاف الفم بدلًا من استخدام العلاجات المتاحة في الصيدلية من دون وصفة طبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.