التخطي إلى المحتوى

وكشفت دائرة التحقيقات في الهيئة تفاصيل عملية الضبط التي نُفذت بناء على مذكرة قضائية، قائلة إنها “تلقت عبر مصادرها السرية معلومات تفيد بإقدام مدير الأمن الوطني في ميسان، على مساومة ذوي أحد المتهمين بالدعاوى التحقيقية المودعة لدى المديرية”.

ولفتت إلى أن تلك المصادر “أكدت طلب المشكو منه مبلغا من المال، لقاء تسليمهم إحـدى السيارات التي تم ضبطها من قبل المديرية”، وفق ما ذكرت الوكالة الوطنية العراقية للأنباء.

وأوضحت الدائرة أنها “كوّنت فور تلقيها المعلومات، فريق عمل من مكتب التحقيق التابع لها في محافظة ميسان؛ للتحري والتقصي عن تلك المعلومات، بينما حصلت على الموافقات الأصولية، بالتواصل والتنسيق مع قاضي التحقيق المختص، بغية ضبطه”.

وتم نصب “كمين محكم” للإيقاع بالمتهم، حيث تم “الاتفاق بينه وبين المخبر على تسليم الرشوة، البالغة 7500 دولار، وتم ضبطه بالجرم المشهود متلبسا بتسلم مبلغ الرشوة”.

وأضافت دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة الاتحادية، أنها “قامت بتنظيم محضر ضبط أصولي بالعملية، وعرضه رفقة المتهم والمُبرزات المضبوطة، على قاضي التحقيق المختص؛ الذي قرر توقيفه وفق أحكام المادة 307 من قانون العقوبات”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.