التخطي إلى المحتوى

 ووقعت الاضطرابات في هذا السجن الذي يعد الأبرز في إيران، في وقت تشهد الجمهورية الإسلامية منذ شهر، احتجاجات على خلفية وفاة الشابة مهسا أميني بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق لعدم التزامها قواعد اللباس.

ونقلت وكالة “إرنا” عن مصدر أمني قوله إن “اضطرابات ومواجهات وقعت ليل السبت في قسم احتجاز المجرمين في سجن إيفين”، تطورت إلى “إشكال بينهم وبين عناصر السجن”، وقام هؤلاء “البلطجية بإضرام النيران في مستودع للألبسة في السجن، ما تسبب بحريق”.

وأضاف “حاليا، الوضع هو تحت السيطرة بشكل كامل والهدوء يسود في السجن، وعناصر الاطفاء يعملون على إخماد النيران”، موضحا “تم فصل مثيري الشغب عن الآخرين، والمحتجزون الآخرون عادوا إلى زنزاناتهم”.

وأظهرت لقطات تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعض النيران والدخان المتصاعد من مبنى السجن الواقع في شمال غرب العاصمة.

من جهته، نقل موقع “ميزان أونلاين” التابع للسلطة القضائية أن حريقا اندلع في أحد أقسام السجن عقب “نزاع بين عدد من الموقوفين”.

وأشار الموقع نقلا عن سلطات السجون الإيرانية، الى أنه “تم استدعاء الشرطة لمساعدة عناصر السجن لإعادة الهدوء في أقرب وقت ممكن”، مضيفا أنه تمت السيطرة على النيران.

ويعد سجن إيفين أحد أبرز المعتقلات في إيران، كما جرى تناوله في عدد من التقارير والكتب، من بينها رواية “سجينة طهران”، للكاتبة والمعتقلة الإيرانية السابقة، مارينا نعمت.

وتعرضت إيران لانتقادات شديدة، لا سيما من الغرب، بسبب تعاملها مع المحتجين، فيما تعتبر طهران ما يثار بشأن سلوكها بمثابة دعاية غربية تسعى إلى بث القلاقل والفوضى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *