التخطي إلى المحتوى

وعلى منصة لإطلاق النار، حاول الرئيس الروسي بنفسه استخدام سلاح رشاش بعدما تمدد أرضا تحت ستارة تمويه.

كذلك، تبادل بوتين الحديث مع بعض الجنود وسأل أحدهم “ماذا عن عائلتك؟”، فأجابه “لدي طفلة، خمسة أعوام”، فعانقه الرئيس الروسي وبادره “حظا سعيدا”.

وهي المرة الأولى منذ إعلان التعبئة الجزئية لمئات الآلاف من عناصر الاحتياط في 21 سبتمبر الفائت، يعاين الرئيس الروسي على الأرض تدريبات لهؤلاء المدنيين الذين تم استدعاؤهم لدعم الهجوم الروسي في أوكرانيا.

إلى ذلك، شرح جنرالات لبوتين ماهية اللوازم التي سلمت للمجندين وطلبوا من مجموعة منهم أن يفتحوا حقائب الظهر التي يستخدمونها لعرض هذه اللوازم.

وقال أحد الجنرالات معلقا على حذاء لمجند “إنه ممتاز” فيما كان وزير الدفاع سيرغي شويغو يعاين الحذاء.

وأضاف الجنرال “كل شيء متوافر لإتمام المهمات”.

وذكرت وكالات الأنباء الروسية أن الرئيس عاين تمارين على تأهيل تكتيكي وأخرى للسيطرة على حريق كبير في حال اندلاعه.

وقدم وزير الدفاع شرحا عن تدريب مئات من الاحتياطيين الذين تمت تعبئتهم، وفق الوكالات.

وأعلن بوتين في 21 سبتمبر تعبئة جزئية لمئات الآلاف من عناصر الاحتياط .

وبحسب عدد أدلى به الجمعة الفائت، تمت تعبئة 222 ألف شخص حتى الآن بينهم 16 الفا انضموا إلى وحدات تشارك في معارك في أوكرانيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *