التخطي إلى المحتوى

ارتفاع أسعار الفائدة الأساسية يؤدي إلى زيادة معدلات الاقتراض على نطاق واسع، بينما تقوم البنوك بتشديد شروط الإقراض وتتسع علاوات مخاطر الائتمان.

كذلك ترتفع فائدة الرهن العقاري بوتيرة سريعة، مما يشكّل ضغطاً على معدلات الاستهلاك، حتى أن بعض المؤشرات في تقرير مبيعات التجزئة عن شهر أغسطس الصادر يوم الخميس سجلت أداءً أضعف كثيرا من المتوقع. وننتظر المزيد في الفترة المقبلة.

أما الإيرادات، وهي الداعم الأساسي الوحيد تقريباً التي تسهم في عوائد مؤشر “ستاندرد أند بورز”، فإنها ستتعرض لتوتر شديد في هذه البيئة، لتقف أسهم الشركات على أرضية هشة فتصير عرضة للتقلب الشديد، خاصة عندما تكون غاما سلبية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.