التخطي إلى المحتوى

بعد اتهامه بنشر الفسق والفجور والإساءة للفلاحين في مصر، قررت محكمة تجديد حبس التيك توكر المصري الشهير إبراهيم خليل المعروف باسم “إبراهيم مالك”، 15 يوماً على ذمة التحقيقات.

أتى ذلك بعد أيام من قرار نيابة الإسكندرية بحبس المتهم 4 أيام فقط، وترحيله إلى مركز شرطة كوم حمادة في محافظة البحيرة، تمهيداً لعرضه على المحكمة الاقتصادية.

اضطرابات نفسية

فيما كشفت التحقيقات وأقوال الجيران وسكان قريته الطيرية التابعة لمدينة كوم حمادة بمحافظة البحير تفاصيل صادمة، حيث تبين أن إبراهيم حاصل على مؤهل متوسط وليس بكالوريوس هندسة كما يدعي، وكان يعمل في إحدى شركات الغاز بالإسكندرية.

كما أوضحت أنه كان منطوياً ويعاني من اضطرابات نفسية، وتزوج أكثر من مرة ولم تستمر أي زيجة له سوى أشهر قليلة.

من نسل هرقل

كذلك أظهرت المعلومات أن إبراهيم ادعى أنه يقيم باليونان، وأنه من نسل هرقل، وكان يطلب من الفتيات الرقص أمامه في بث مباشر على تيك توك، وأساء للفلاحين في فيديوهات أخرى.

من جانبه، قال مؤسس حملة تطهير المجتمع ومقدم أحد البلاغات ضد التيك توكر، المحامي أشرف فرحات، إن المتهم ليس بعازب، بل مطلق ولديه ولدان، مشيراً إلى أنه ارتكب جريمة تتمثل بإساءة استعمال وسائل التواصل الاجتماعي بمخالفة القانون 175 لعام 2018 قانون مكافحة الجرائم المعلوماتية، ومخالفة مبادئ وقيم المجتمع المصري وفقاً لنص المادة 25 من ذات القانون.

كما أردف أنه سيعاقب بالحبس مدة لا تقل عن 6 أشهر، وبغرامة لا تقل عن 50 ألف جنيه ولا تتجاوز 100 ألف جنيه، أو بإحدى هاتين العقوبتين اللتين تطالان كل من اعتدى على أي من المبادئ أو القيم الأسرية في المجتمع المصري أو انتهك حرمة الحياة الخاصة.

سب الفلاحين

كذلك كشف أن المتهم قام بسب الفلاحين والحط من قدرهم

كما اتهم “إبراهيم مالك” بتحريضه الفتيات على الفسق والفجور، من خلال تلك الفيديوهات التي بثها عبر تيك توك، وفق زعمه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *