التخطي إلى المحتوى

أشعلت صورة حديثة للفنانة المصرية ميرفت امين في شيخوختها غضب المصريين وحزنهم وتعاطفهم، وذلك بسبب ما تعرضت له الفنان الكبيرة، من تنمر من البعض الذين سخروا من الصورة دون تقدير للسيرة الفنية الطويلة والنجومية الكبيرة للفنانة التي تعد من أهم أيقونات السينما المصرية.

وتصدرت النجمة المصرية مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية بسبب صورتها في عزاء المخرح المصري الراحل علي عبد الخالق، حيث تنمر البعض على الشكل الذي بدت عليه وسخروا منها، الأمر الذى دعا محبيها إلى التصدي لهم والهجوم عليهم.

السفير فوزي العشماوي قال إن ميرڤت أمين لم تكن يوما من ممثلاته المفضلات، وأنه كان يراها اقل من بعض رفاقها قدرةً علي التعبير الدرامي، لكنها كانت أقرب ما تكون الي قلبه وروحه في إطلالتها الاخيرة في احد سرادقات العزاء، انسانة طبيعية بدون ماكياچ تودع رفاق درب رحلوا.

وأضاف العشماوي أن أي تعليق سلبي علي هذه الصورة يستحق صاحبه اعادة تعلم واعادة تربية، بل واعادة نظر شاملة في رؤيته للدين والحياة.

وتابع أن التنمر على الفاتنة صاحبة الجمال النادر ميرفت أمين في عمر 75 هو حالة مزرية من الغيرة المضحكة لا اكثر. من واحدة ممكن تكون في العشرين تفتقر للأناقة والثقة بالنفس والجمال الداخلي والخارجي او شخص عمره ما يحلم انه يكون مع واحدة فيها اي شبه من بعيد او قريب من ميرفت الجميلة.

الشاعرة سحر الجعارة وصفت “ميرفت أمين” بأنها ذاكرتنا النابضة بالحب والفرح والدهشة. وأضافت أنه لا يستطيع أحد أن ينتزعها منا.

وتابعت: “مشهد من شبابنا و ايقاع أيامنا : حلم سكناه طويلا لنرسم من خلاله صورة فتاة الأحلام .. ونرقص معها أحيانا أو نيابة عنها .. ونحن نلون عالمنا بملامحها ونمنحه دفء نظرتها ونبرة صوتها”.

واضافت لن يستطيع أحد أن يشوه وعينا الذي تفتح علي فن السينما ليحرر خيالنا من أسر الواقع .. لن يستطيع أحد أن يشوه ابتسامتها ولا أن يغيّب ضحكتها .. ولا أن يحكم عليها بالعزلة بعيدا عن الأضواء التي اخترقت مسامها تستهدف قتلها . النجوم لا تسقط من السماء.. والأبطال لا يغتالهم التنمر“.

واختتمت الجعارة مخاطبة ميرفت أمين: “نحبك في حزنك كما أحببناك دائما .. ونحب بصمة أيامنا المرسومة علي وجهك” .

تابعوا آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والإقتصادية عبر Google news

Share

طباعة




التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.