التخطي إلى المحتوى


مسيرة حافلة بالعطاء امتدت لـ 70 عاما، وصخرة ثابتة للواجب الوطنى، ورغم وجودها على عرش بلد كاد أن ينكسر بسبب إرث الحرب إلا أنها تمكنت من الجلوس على العرش لمدة 70 عاما، إنها الملكة إليزابيث الثانية.


حالة من الحزن الشديد انتابت جموع الشعب البريطاني بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية عن عمر ناهز 96 عاما، فهى أطول رئيسة دولة فى العالم قادت رعاياها لأكثر من سبعة عقود، حيث امتد عهدها الاستثنائى، الذى بدأ عام 1952، إلى 15 رئيس وزراء بريطانيًا و14 رئيسًا أمريكيًا.


فعندما تولت إليزابيث الثانية العرش كانت المملكة المتحدة مقرًا لإمبراطورية امتدت عبر الكرة الأرضية، لكن الملكة ظلت الزعيمة السيادية لـ 15 دولة بما فى ذلك أستراليا وكندا ونيوزيلندا، ورئيس كومنولث والذى يضم أكثر من 50 دولة.



إليزابيث الثانية


سافرت الملكة حول العالم كسفيرة للإنجازات والأعمال الخيرية والقيم البريطانية، كما كرست نفسها لدعم “العلاقة الخاصة” بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة، حيث تعاملت مع كل رئيس من هارى ترومان حتى الرئيس جو بايدن على مدار أكثر من 70 عامًا.


ولدت إليزابيث ألكسندرا مارى وندسور يوم 21 أبريل 1926، حيث كانت وريثة العرش، وكانت الثالثة فى خط الخلافة، حيث ارتقى والدها، جورج السادس، عرش بريطانيا بعدما تنازل له شقيقه إدوارد الثامن عنه في عام 1936م، ومُنذُ ذلِك الحين أصبحت إليزابيث الوريث المفترض للعرش. ومن هنا أخذت إليزابيث الثانية الواجبات العامة على عاتقها أثناء الحرب العالمية الثانية؛ حيث انضمت هناك للعمل في الخدمة الإقليمية الاحتياطية.


التقى السير ونستون تشرشل بإليزابيث الثانية لأول مرة فى قلعة بالمورال فى عام 1928، عندما كانت فى الثانية من عمرها، وأعلن أنه رأى فيها “حالة من السلطة والتأمل فى طفل رضيع”.


انتهى عهدها كطفل وحيد فى سن الرابعة، فى عام 1930، مع ولادة أختها مارجريت روز، فى قلعة جلاميس فى اسكتلندا.


فى يناير 1936، بعد وفاة جورج الخامس جد الملكة إليزابيث، أصبح عمها الملك إدوارد الثامن ملكا لمدة 10 أشهر فقط ففى 10 ديسمبر 1936 أثار الملك إدوارد فضيحة للعالم بتنازله عن العرش بعد إعلان زواجه من الشخصية الاجتماعية الأمريكية واليس وارفيلد سيمبسون المطلقة مرتين.


فى 3 سبتمبر 1939 كانت إليزابيث في سن المراهقة، عندما أعلنت بريطانيا الحرب على ألمانيا النازية، وكان تهديد الحرب قد انتشر بالفعل فى جميع أنحاء أوروبا، وبعد أقل من عام دخل هتلر باريس ووعد بجعل بريطانيا غزوته المقبلة، سرعان ما كانت غارات وقصف لطائرات ليلاً ونهارًا والتى أمطرت النيران والرعب على لندن وليفربول ومدن أخرى فى جميع أنحاء إنجلترا.

اليزابيث

إليزابيث الثانية 


لتمضى الأميرة إليزابيث الثانية حينها سن المراهقة فى حياكة وخياطة الجوارب للجنود البريطانيين، وجمع القصدير، من أجل المجهود الحربي، وكانت الملكة ترسل أجزاء من بدلها الأسبوعى البالغ خمسة شلنات إلى صناديق رعاية الأطفال الطارئة، وترتدى ملابس مستعملة، وتلتزم بنظام الحصص الغذائية مثلها مثل جميع البريطانيين، وتعيش باقتصاد على الرغم من كونها أميرة مراهقة ووريثة العرش البريطانى.


وفى موقف جرىء للملكة إليزابيث الثانية فعندما سقطت القنابل على قصر باكنجهام  خلال الحرب رفضت الأميرة إليزابيث الثانية والأميرة مارجريت المغادرة إلى كندا وقالت الملكة: “لن يذهب الأطفال بدوني”. لن أغادر بدون الملك. والملك لن يغادر أبدا”.


بدأت إليزابيث الثانية حياتها العامة بأول بث مباشر لها على إذاعة البى بى سى فى أكتوبر 1940، وخاطبت عشرات الآلاف من الأطفال الذين تم إجلاؤهم من منازلهم وانفصلوا عن عائلاتهم بسبب الحرب.


عندما بلغت سن الخدمة العسكرية فى عام 1944 وهى فى الثامنة عشرة من عمرها انضمت إليزابيث الثانية إلى الخدمة الإقليمية المساعدة، وهى إحدى الوحدات النسائية فى زمن الحرب. أمضت ثلاثة أسابيع فى مركز تدريب النقل الميكانيكى، حيث تدربت كميكانيكى وسائقة شاحنة حيث تركها العمل مغطاة بالشحوم ورغم ذلك كانت تشعر بالفخر وقالت: “لم أعمل بجد في حياتى إلى في تلك اللحظات”.


وبعد استسلام ألمانيا وقفت إليزابيث بالزى الرسمى على شرفة قصر باكنجهام لتحية الحشود المبتهجة إلى جانب الملك والملكة ورئيس الوزراء ونستون تشرشل.


لم يمض وقت طويل بعد الحرب حتى بدأت الأميرة الشابة التفكير فى الزواج، ولكن قبل ذلك بسنوات زارت إليزابيث كلية بحرية فى دارتموث حيث استقبلها طالب ضخم يبلغ من العمر 18 عامًا، وهو الأمير فيليب.


تقابلت إليزابيث مع فيليب طوال الحرب، وبعد انتهائها تم وضع الأمير فى مهمة ساحلية فى قاعدة بحرية على الساحل الجنوبى لإنجلترا.

اليزابيث وفيسليب

اليزابيث وفيليب


ولكن كثيراً ما كان يتوقف الأمير فيليب فى قصر باكنجهام لتناول العشاء مع إليزابيث وشقيقتها الصغرى مارجريت لتنمو صداقة بينهم تحولت إلى قصة حب وكانت إليزابيث سعيدة. ولكن والدها جورج، كان غير سعيدا بالأمير فيليب.


قررت إليزابيث وفيليب الزواج بعد إقامة قصيرة مع عائلتها فى قلعة بالمورال فى صيف عام 1946، وأقيم حفل الزفاف فى 20 نوفمبر 1947.


فى 5 فبراير 1952 استيقظت إليزابيث على نبأ وفاة والدها وأنها أصبحت كملكة إنجلترا، وصلت إليزابيث إلى مطار لندن فى صباح اليوم التالي، وكان رئيس الوزراء البريطانى تشرشل هناك لاستقبالها ، مع مجموعة صغيرة من المستشارين السريين.


فى 2 يونيو 1953، أقيم الاحتفال الرسمى وتم تتويج إليزابيث كملكة لبريطانيا، وبالإضافة إلى الواجبات الدستورية التى أدتها إليزابيث كرئيسة لدولة بريطانيا ورئيسة لكنيسة إنجلترا ، سافرت إليزابيث للعديد من البلاد حول العالم كسفيرة للنوايا الحسنة لبلدها.


فى أوائل التسعينيات وعلى الأخص فى عام 1992 ، والتى وصفتها الملكة إليزابيث فى خطاب لها بأنها “السنة المروعة حيث كان هذا هو العام الذى انفصل فيه ابنها الثانى أندرو عن زوجته سارة ؛ كما طلقت ابنتها آن زوجها مارك فيليبس ؛ و أصبحت الخلافات بين ابنها تشارلز وزوجته ديانا أصبحت  قضية رأى عام.


فى 24 أغسطس 1992 ، نُشر نص محادثة هاتفية بين ديانا وصديق مقرب فى صحيفة ذا صن ، حيث وصفت ديانا الحياة مع تشارلز بأنها “تعذيب حقيقي” ، قائلة إنها قد ألقت القبض على الملكة الأم وهى تراقبها ” مع نظرة غريبة فى عينيها. ” واصلت ديانا وأبناؤها الصغار ويليام وهارى الإقامة فى قصر كنسينجتون ، فى حين تم الكشف عن علاقة الأمير تشارلز بكاميلا باركر بولز من قبل الصحافة البريطانية . لينفصل أمير وأميرة ويلز رسمياً فى 9 ديسمبر 1992.


فلم تكن الملكة تعيش حياة عادية ، وقال رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون إنها “كانت صخرة استقرار في عصر تغيرت فيه بلادنا كثيرًا”. “ولا يمكن أن نكون أكثر فخرا بها. لقد خدمت هذا البلد بنعمة وكرامة ولياقة لا تخطئ فيها “.

شسيشصثصضث

إليزابيث والعائلة المالكة فى بريطانيا 


أيضا بدت الملكة استثنائية فى جنازة الأمير فيليب التي أقيمت بعد وقت قصير من وفاته في 9 أبريل 2021 ، فبعد 73 عامًا من الزواج، أصبحت الملكة جالسة بمفردها في مقعد في قلعة وندسور ، وهذه الصورة زادت من صقل صورتها كقائدة رزينة خلال السراء والضراء.


وفى فبراير 2022 أصبحت الملكة إليزابيث الثانية أول ملكة بريطانية تصل إلى 70 عامًا على العرش، ومع تدهور حالتها الصحية، تجنبت الملكة الظهور في العديد من المناسبات الرسمية، ليظل أخر ظهور علنى للملكة خلال تعيين رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة ليز تراس، ليعلن بعدها قصر باكنجهام  يوم الخميس الموافق 9 سبتمبر 2022 وفاة الملكة إليزابيث الثانية عن عمر ناهز 96 عاما، ليبقى الأمير تشارلز هو الوريث الشرعى الوحيد لعرش المملكة المتحدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.