التخطي إلى المحتوى

لا يزال اسم المطربة الشعبية بوسي، متصدرًا تريند مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن هذه المرة ليست بسبب شائعة طلاقها من زوجها مصفف الشعر هشام ربيع.

ويعود سبب تصدر “بوسي” التريند، إلى الشبه الكبير في الملامح بينها وبين ضرتها، والتي أعلن زوجها أنه عاد إليها منذ أيام نظرًا لوجود أطفال بينهما.

وقد قارن مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بين بوسي وضرتها، وسخر الكثير منهم من الشبه الكبير بينهن، وقالوا أن هشام ربيع تزوج من بوسي لأنها كانت تشبه زوجته الأولى.

زوج بوسي يعلن عودته لزوجته الأولى

وكانت شائعات قد انتشرت تفيد بانفصال المطربة الشعبية بوسي، عن زوجها مصفف الشعر هشام ربيع، قبل أن ينفي الأخير تلك الشائعة، ويعلن عودته لزوجته الأولى، وتفهم “بوسي” لهذا الأمر.

وأعقب ذلك قيام “منة محمد” الزوجة الأولى لهشام ربيع، بنشر صورة عقد قرانها على زوجها من جديد، ثم صورًا رومانسية تجمعها معه، مما اعتبره البعض وسيلة لإثارة غيرة بوسي والتي لم تعلق على الأمر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.