التخطي إلى المحتوى


رفض ريشى سوناك رئيس وزراء بريطانيا طلب السير كير ستارمر زعيم حزب العمال المعارض بإجراء انتخابات عامة فورية، حيث سخر ستارمر من رئيس الوزراء الجديد لحزب المحافظين بعد هزيمته فى الصيف أمام سلفه ليز تراس.


 


وشكك السير كير فى تفويض سوناك للقيادة بينما كرر دعوته لإجراء تصويت سريع خلال أول تبادل بين قادة الحزب فى مجلس العموم امس الأربعاء.


 


وقال زعيم حزب العمال لمجلس العموم: “لقد هزمه رئيس الوزراء السابق، التى تعرضت هى نفسها للهزيمة من الخس” فى إشارة إلى فشل تراس فى البقاء فى المرتبة العاشرة لمدة أطول من “الخضروات المتحللة” حيث استمرت فى المنصب 44 يوم فقط.


 


وتساءل كير عما إذا كان زعيم حزب المحافظين “إلى جانب الشعب العامل”، وأضاف: “لماذا لا يضعها تحت الاختبار، دع العمال يقولون كلمتهم ويدعو إلى انتخابات عامة؟”


 


فى إشارة إلى موقف السير كير المتبقى خلال استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، أجاب السيد: “إنه يتحدث عن التفويضات، وعن الناخبين، وعن الانتخابات. إنه ثرى قليلًا قادم من الشخص الذى حاول قلب أكبر تصويت ديمقراطى فى تاريخ بلدنا “.


 


وقال رئيس الوزراء، رافضًا قبول الحاجة إلى انتخابات عامة، “تفويضنا مبنى على البيان الذى انتخبنا عليه [فى 2019]، لتذكيره، الانتخابات التى فزنا بها وخسرناها”.


 


أصبح ريشى سوناك، ثالث رئيس وزراء لبريطانيا فى غضون سبعة أسابيع، حيث تسلمت ليز تراس رئاسة الوزراء رسميا من بوريس جونسون فى 6 سبتمبر وتركتها فى 20 أكتوبر الجارى، بعد 45 يوما فقط مما يجعلها أقل رؤساء وزراء بريطانيا بقاء فى المنصب، ويعد أول رئيس وزراء بريطانى هندوسى وأغنى ساكنى داونينج ستريت على الإطلاق.


 


وقالت تقارير أن سوناك حصل على تأييد أكثر من 190 من أعضاء حزب المحافظين الحاكم فى مجلس العموم للترشح لانتخابات الزعامة، أى بزيادة 90 عضوا على الأقل عن الحد الأدنى المطلوب لخوض السباق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *