التخطي إلى المحتوى

ودعا كليتشكو المواطنين إلى البقاء في الملاجئ، فيما أفاد مراسل “سكاي نيوز عربية” بسماع دوي صفارات الإنذار في العاصمة كييف.

من جانبه قال وزير الخارجية الأوكراني ديميتري كوليبا: “لا ينبغي ان يكون هناك تأخير لمدة دقيقة واحدة في العواصم لاتخاذ قرار بشأن أنظمة الدفاع الجوي لأوكرانيا”.

قصف للبنية التحتية الأوكرانية

تعرضت البنية التحتية الحيوية في أنحاء أوكرانيا للقصف مجددا اليوم السبت، إذ أبلغت عدة مناطق عن استهداف منشآت للطاقة، فيما تم إسقاط صواريخ في مناطق أخرى.

وأعلن مسؤولون محليون عن تضرر منشآت للطاقة في مناطق أوديسا وكيروفوهراد ولوتسك، وسجلت مناطق أخرى مشكلات تتعلق بالكهرباء.

وكتب أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني، على تيليغرام: “هجوم صاروخي آخر من الإرهابيين الذين يقاتلون ضد البنية التحتية المدنية والشعب”.

وفي غضون ذلك، قال أندريه نيبيتوف قائد شرطة منطقة كييف إن القوات الأوكرانية أسقطت صاروخا روسيا فوق المنطقة، ونشر صورة تظهر عمودا من الدخان يتصاعد من غابة قال إن حطام الصاروخ سقط فيها.

وكان تقرير للاستخبارات العسكرية البريطانية، يوم السبت، قد أشار إلى أن القوات الروسية تواصل تعزيز نقاط العبور فوق نهر دنيبرو.

ويمتد نهر دنيبرو على طول 2290 كيلومترا، فهو ينبع في روسيا ويعبر بيلاروسيا قبل أن يجتاز أكثر من ألف كيلومتر في أوكرانيا ليصب أخيرا في البحر الأسود، وهو “شريان حياة” لأوكرانيا، حيث يؤمّن 10 في المئة من توليد الكهرباء في البلد.

كما تكمن أهمية النهر في الجسور الثلاثين التي تعبر “هذا الشريان بالغ الأهمية” لتوحد بين الشرق حيث الموارد المعدنية في البلد والغرب، فاقتصاد أوكرانيا برمته يتوقف على حركة النقل بين ضفتي دنيبرو.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *