التخطي إلى المحتوى

دنيا بطمة يبدو أن انفصالها عن محمد الترك قررت تجاوزه بشكل نهائي وأن تبدأ خطوات جديدة في حياتها الفنية بعيدا عن المنتج البحريني الذي كان يدير أعمالها طوال السنوات الماضية، الفنانة المغربية كشفت عن هذه الخطوات بعد موقفها من محمد الترك في إحدى حفلاتها الغنائية والتي سعى من خلاله الأخير أن يلتقي بها، لكن كان هناك قرار من قبل الجهة التي نظمت الحفل بمنعه من الدخول.

دنيا بطمة ترفض لقاء محمد الترك

محمد الترك ذهب إلى حفل الفنانة دنيا بطمة الذي أقيم في المملكة المغربية، وذلك على أمل لقائها وتقديم باقة من الورد لأجل الاعتذار لها عن كل شيء حدث في الفترة الأخيرة، المحاولة الجديدة لمحمد الترك تأتي بعد إعلانه منذ أسابيع عن الأزمة بينهما وأن انفصالهما بات واقع خصوصا أن المنتج البحريني نشر فيديو يودع من خلاله المكان الذي كان يعيش فيه، ليكشف هذا الموقف عن مدى الأزمة التي وصل إليها الثنائي وانفصالهما.

محمد الترك رفض المنظمون دخوله بناء على طلب الفنانة المغربية دنيا بطمة ورغبتها في عدم لقائه، وأنها فضلت عدم دخول استراحتها الخاصة قبل الحفل والخروج من سيارتها والإتجاه إلى المسرح مباشرة، بينما ظل يحاول محمد الترك للقائها حتى غادرت دنيا حفلها ورحلت دون أن تلتقي به رغم كافة المحاولات التي قام بها، في موقف يشير إلى رغبة الفنانة المغربية إلى إغلاق ملف هذه الأزمة والتركيز في أعمالها الفنية.

دنيا بطمة تبدأ خطوات جديدة في مسيرتها الفنية

دنيا بطمة خلال الفترة الماضية رفضت التعليق أو التحدث بأي معلومات أو تفاصيل عن أزمتها مع المنتج محمد الترك وفضلت التركيز فقط في حفلاتها الغنائية بالفترة الأخيرة، حيث أحيت النجمة المغربية العديد من الحفلات والمناسبات في المغرب، ووثقت هذا النشاط المستمر لها عبر حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي والتحدث مع وسائل الإعلام، لكنها رفضت التطرق إلى أي تفاصيل عن حياتها الخاصة، لتؤكد أيضا أنها بدأت تركز بشكل أكبر على مشوارها الفني وتجاوزت المرحلة الماضية.

دنيا بطمة تبدأ خطوات جديدة في مسيرتها الفنية

دنيا بطمة تفضل التركيز على أعمالها الغنائية

دنيا بطمة أكدت كذلك في إحدى اللقاءات التي حضرتها في الفترة الأخيرة أنها غيرت تفكيرها بشكل كبير بعد دخولها عمر الـ30، حيث تفضل أن لا تستمع لكل ما يقال وتركز بشكل أكبر على عملها المستمر وعدم التوقف عنه وأنه بات السلاح الأفضل بالنسبة لها للرد على الانتقادات، وتوقع البعض أن دنيا بطمة بدأت بهذه الخطوات الجديدة في حياتها مرحلة مختلفة تعتمد فيها على نفسها بعيدا عن شركة محمد الترك التي كانت المسئولة عن أعمالها الفنية خلال السنوات الماضية، والتي أنتجت لها أكثر من عمل غنائي وفيديو كليب، وأن الانفصال قد ينهي تعاونهما لذلك تستعد النجمة المغربية لبداية صفحة جديدة مع حياتها الفنية تديرها بنفسها.

محاولات مستمرة من محمد الترك لمصالحة دنيا بطمة

محاولة محمد الترك لإنهاء أزمة انفصاله عن الفنانة دنيا بطمة لم تبدأ من حفلها الأخير وذهابه إليها بل سعى في الأيام الماضية للتأكيد عن مدى حبه وتقديره الكبير لزوجته، حيث وجه إليها رسالة اعتذار طويلة عبر فيها عن رغبته في إنهاء خلافهما، مشيرا أن هذا الاعتذار لا يعني وقوعه في خطأ ما، بل تأكيد على قوة العلاقة بينهما وأنه دنيا بطمة كابنته، وسعى محمد الترك لجمع شمل أسرته من خلال صورة نشرها تجمعه بدنيا بطمة وأبنائه وعلق عليه فكتب: “هذه مملكتي أتركونا نعيش في سلام، ولن استسلم حتى اجمعكم في صورة واحدة”، محمد الترك ظهر أيضا في فيديو وهو يستمع إلى إحدى الأغنيات العاطفية وتظهر عليه علامات التأثر الواضحة في إشارة إلى الحالة التي يمر بها بعد انفصاله عن زوجته.

محاولات مستمرة من محمد الترك لمصالحة دنيا بطمة
محاولات مستمرة من محمد الترك لمصالحة دنيا بطمة

الصور من حساب دنيا بطمة ومحمد الترك على “أنستجرام”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.