التخطي إلى المحتوى


أوضحت الإعلامية دعاء فاروق لـ”اليوم السابع” أن زوجها مازال تحت المتابعة بالمستشفى وحالته مستقرة، لكن الأطباء منعوا الزيارة عنه، وطلبت من كل محبيها وأصدقائها الدعاء له.


كما وجهت دعاء فاروق الشكر لكل الجهات المعنية التى تواصلت معها، وكل من حاول التبرع بالدم لأن حالة زوجها لا تحتاج لنقل دم حاليا.


وكانت دعاء استغاثت لمساعدة زوجها، حيث كتبت منشورًا على صفحتها الرسمية على “فيس بوك”: “طيب مضطرة لأول مرة استغيث جوزى بينزف نزيف شديد وأنا فى طوارئ أحد المستشفيات بأكتوبر”.


يذكر أن الإعلامية دعاء فاروق قالت إنها لا تشعر بأنها من المشاهير، وترد على الجمهور على السوشيال ميديا بشكل طبيعى، موضحة أن المتابعين يرفضون أى فعل تقوم به، من الأفعال التى يقومون بها، ومن بينها سلامها على المطرب محمود الليثى فى إحدى المناسبات.


وذكرت خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “الحكاية”، على فضائية “MBC مصر”، مع الإعلامى عمرو أديب، أنها تعرضت لهجوم بسبب تصويرها مع أبنائها، مردفة:”من حقهم يتصوروا مع أمهم ونسجل الذكريات عادى، وابنتى لم تتعد 15 سنة.


وتابعت: “بنتى لطيفة ومحترمة ومتربية، واللى تلبسه ملكوش دعوة بيه، أنا قادرة أرد، لكن هنيجى عند الولاد ممنوع أى حد ينطق كلمة، والبنطلونات المقطعة مش أنا اللى مقطعاها المحلات مبتبعش غير البنطلونات دي حالياً، والموجود بنشتريه فى حدود اللائق”.


وتابعت الإعلامية دعاء فاروق “شرعاً.. إنت متدخلش فيما لا يعنيك، وحضرتك مش ماسكلى كراسة بتحاسبنى، والكلام دا مرفوض رفضاً تاماً، وأولادى بيضايقوا”، مردفة: “مش معنى إنى شخصية عامة أبقى مشاع، أنا بطلع بعمل برامج، اتكلموا عن البرنامج وانتقدوا الفقرات، ولكن الحياة الشخصية محدش ليه دعوة بيها ومحدش يحاسبنى”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.