التخطي إلى المحتوى


كشفت بيانات جديدة صادرة عن مركز بيو للأبحاث أن المسيحيين فى الولايات المتحدة قد يصبحون أقلية بحلول عام 2070 إذا استمرت الأوضاع تسير في الاتجاه نفسه.


 


قالت صحيفة الجارديان البريطانية إن المركز أجرى البحث للتنبؤ بكيفية تغير المشهد الديني في الولايات المتحدة خلال الخمسين عام القادمة، وطرح عدة أسئلة منها: “ماذا لو استمر المسيحيون في ترك الدين بنفس المعدل الذى لوحظ فى السنوات الأخيرة؟، ماذا لو استمرت وتيرة التحول الدينى فى التسارع؟، وماذا لو توقف التحول لكن الاتجاهات الديموغرافية الأخرى استمرت مثل الهجرة والمواليد والوفيات بالمعدلات الحالية؟”، ووضع المركز نموذجًا لأربعة سيناريوهات افتراضية.


 


السيناريو الأول، عدم تبديل الفرضيات يفترض أن المسيحيين سيحتفظون بأغلبيتهم حتى عام 2070. ولكن في هذا السيناريو، يتوقع المركز أن نسبة المسيحيين ستظل تنخفض بنسبة 10 نقاط مئوية على مدى السنوات الخمسين المقبلة، ويرجع ذلك أساسًا أن المسيحيين أكبر سناً من غيرهم.


 


السيناريو الثاني، التحول المستمر يتوقع أن يفقد المسيحيون أغلبيتهم لكنهم سيظلون أكبر جماعة دينية أمريكية في عام 2070.


 


وقال المركز: “إذا استمر التحول بين الشباب الأمريكيين بالمعدلات الأخيرة ، فإن المسيحيين سينخفضون كنسبة من السكان ببضع نقاط مئوية لكل عقد في عام 2070، سيعرف 46% من الأمريكيين على أنهم مسيحيون، مما يجعل المسيحية تعددية – الهوية الدينية الأكثر شيوعًا – ولكن لم تعد أغلبية” مشيرين إلى أنها لن تتخطى نسبة الأشخاص غير المنتمين إلى دين حيث من المتوقع أن تبلغ نسبتهم 41%.


 


السيناريو الثالث، وهو تسارع وتيرة التحول الدينى، حيث ستصبح اللا دينية أكبر مجموعة في عام 2070 ولكن ليس أغلبية، بافتراض أن “المكابح مطبقة” للحفاظ على بقاء المسيحيين من التراجع إلى أقل من 50%.


 


قال المركز: “إذا تسارعت وتيرة التغيير قبل سن الثلاثين في البداية ثم ظلت ثابتة، فسيفقد المسيحيون وضعهم كأغلبية بحلول عام 2050، عندما يكونون 47% من سكان الولايات المتحدة مقابل 42% للا دينيين”.


 


وبالنسبة لسيناريو الأخير لن يكون المسيحيون أغلبية بحلول عام 2045، بافتراض تسارع معدلات التبديل قبل الثلاثين. نتيجة لذلك، بحلول عام 2055، سيصبح اللادينيين أكبر مجموعة فى البلاد بنسبة 46%، متقدمين على المسيحيين بنسبة 43%.


 


قال المركز: “في حين أن السيناريوهات الواردة في هذا التقرير تختلف في مدى الانتماء الديني الذى يتوقعونه، فإنهم جميعًا يظهرون أن المسيحيين مستمرون فى الانكماش كنسبة من سكان الولايات المتحدة ، حتى في ظل الافتراض المضاد بأن كل التحول قد وصل إلى مرحلة توقف في عام 2020”.


 


وأشار المركز إلى أنه فى كل السيناريوهات، سينمو عدد غير المسيحيين مرتين، ليمثلوا 12% إلى 13% من سكان الولايات المتحدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.