التخطي إلى المحتوى

  • جوناثان آموس
  • مراسل العلوم – بي بي سي

صدر الصورة، NASA/ESA/CSA/STScI

التعليق على الصورة،

تمكن التلسكوب ويب من رصد “أعمدة الخلق” وهي عبارة عن غيوم باردة كثيفة من غاز الهيدروجين والغبار

تمكن التلسكوب الفضائي الجديد جيمس ويب من زيارة واحد من أجمل المشاهد في الكون مرة أخرى. وبدا ما التقطه كأنه لوحة كلاسيكية.

إنه ما يعرف أو يسمى بـ”أعمدة الخلق”، وهو عبارة عن سحب باردة وكثيفة من غاز الهيدروجين والغبار في مجموعة النجوم سيربنز، التي تبعد 6500 سنة ضوئية عن الأرض.

وقد تمكنت كل التلسكوبات الكبيرة من تصوير هذا المشهد في الماضي، وكان أشهرها مرصد هابل عامي 1995 و 2014.

لكن جيمس ويب أعطانا منظورا آخر لا يصدق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *