التخطي إلى المحتوى

وقالت سول إنها “المرة الأولى على الإطلاق” يسقط فيها صاروخ كوري شمالي قرب المياه الكورية الجنوبية.”

وقال كانغ شين-شول مدير العمليات في هيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي للصحافيين “إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي أمر غريب جدا وغير مقبول حيث سقط بالقرب من المياه الإقليمية لكوريا الجنوبية، جنوب خط الحد الشمالي لأول مرة”.

ويأتي الإطلاق بعد أن طالبت بيونجيانج أمس الثلاثاء الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بوقف مناوراتهما العسكرية واسعة النطاق، واصفة إياها بأنها استفزازية وقد تتطلب “إجراءات أكثر قوة”.

وذكرت محطة واي.تي.إن التلفزيونية أنه جرى إصدار تحذير من غارة جوية على جزيرة أولونج الكورية الجنوبية قرب توقيت إطلاق الصاروخ. وقال متحدث باسم جيش كوريا الجنوبية إنهم يتحققون من ما إذا كان التحذير من الغارة الجوية مرتبطا بإطلاق الصاروخ.

وبدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واحدة من أكبر المناورات الجوية العسكرية المشتركة بينهما يوم الاثنين، وشنت مئات الطائرات الحربية من الجانبين هجمات وهمية على مدار 24 ساعة في اليوم.

والتوترات مرتفعة جدا في شبه الجزيرة الكورية الشمالية بعد أشهر من التحذيرات المتكررة من واشنطن وسول بأن زعيم بيونغيانغ كيم جونغ أون قد يأمر بإجراء تجربة نووية قريبا.

وستكون هذه التجربة سابع اختبار من نوعه في البلاد والأولى منذ العام 2017.

وبدأت مناورات جوية أميركية وكورية جنوبية بمشاركة أكثر من 200 مقاتلة أطلق عليها “فيجيلانت ستورم”، الاثنين.

ووصف باك جونغ تشون، الأمين العام للّجنة المركزية لحزب العمال الكوري هذه التدريبات بأنها عدوانية واستفزازية.

وقال باك إن اسم هذه التدريبات العسكرية يعود إلى عملية “عاصفة الصحراء”، الهجوم العسكري الذي قادته الولايات المتحدة على العراق في 1990-1991 بعد غزو الكويت.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الرسمية عن باك قوله “إذا حاولت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية استخدام قوات مسلحة ضد كوريا الديموقراطية، فإن القوات المسلحة لكوريا الديموقراطية ستنفذ مهمتها الاستراتيجية الخاصة من دون تأخير، وسيتعين على الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية مواجهة وضع فظيع ودفع أكبر ثمن في التاريخ“.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *