التخطي إلى المحتوى


© Reuters.

Investing.com – صدرت منذ قليل () (أغسطس)، والتي حملت مزيدًا من الضغط على حيث وضعت مسؤولي الفيدرالي في مأزق بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي في عدم إتاحة المزيد من الوظائف.

وجاءت بيانات فرص العمل (JOLTs) (أغسطس) بأقل من توقعات المحللين حيث سجلت 10.053 مليون فرصة مقابل توقعات بتسجيل 10.775 مليون فرصة، بينما سجلت القراءة الفعلية في الشهر قبل الماضي 11.17 مليون فرصة عمل.

مقياس سوق العمل

واعتمد الفيدرالي كثيرًا على بيانات فرص العمل للوقوف على مدى قوى السوق الأمريكي وإذا ما كان اقترب من الوقوع في ركود اقتصادي كامل أم لا.

بيانات أخرى

وصدرت منذ قليل (أغسطس) والتي سجلت تراجعًا بنسبة 0.8% مقابل تراجع بنسبة 0.9% خلال يوليو الماضي.

بينما ارتفعت (أغسطس) بنسبة 0.3% مقابل 0.2% خلال يوليو، وتحولت (شهريا) (أغسطس) للارتفاع بنسبة 0.2% مقابل التراجع 1.1% خلال يوليو.

الدولار الان

وسقط مؤشر الدولار خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الثلاثاء إلى أدنى مستوياته منذ 21 سبتمبر ليتنازل عن مستويات الـ 111 نقطة هبوطًا إلى مستويات 110.6 نقطة بتراجع 1%.

وفي المقابل نزل العائد على لأجل 10 سنوات من ذروة 14 عام أعلى الـ 4% إلى مستويات 3.62% خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الثلاثاء.

وارتفع 1% إلى مستويات 0.992 مقتربًا من تحقيق سعر التكافؤ مرة أخرى، بينما ارتفع الاسترليني بنسبة 0.5% إلى مستويات 1.137، وقفز الين بنسبة 0.2 % إلى مستويات 144.8.

الذهب الان

وفي المقابل من تراجعات الدولار ارتفعت العقود الآجل للمعدن الأصفر إلى اعلى مستوياتها في ما يقرب من الشهر وصولا إلى مستويات قرب الـ 1726 دولار للاوقية بزيادة 1.5% أو ما يعادل 17 دولار في الأوقية.

وفي المقابل قفزت – العقود الفورية للذهب دولار أمريكي خلال هذه اللحظات من تعاملات اليوم الثلاثاء إلى مستويات قرب الـ 1714 دولار في الأوقية بارتفاع في حدود 13 دولار أو ما يعادل 0.9%.

وقالت وكالة تابعة للأمم المتحدة إن بنك الاحتياطي الفدرالي الأميركي والبنوك المركزية الأخرى يخاطرون بدفع الاقتصاد العالمي تحت براثن الركود الذي ربما يعقبه كساد طويل الأمد إذا استمروا في رفع أسعار الفائدة.

يأتي التحذير وسط تزايد القلق بشأن التسرع الذي يرفع به الفيدرالي وغيره من البنوك المركزية العالمية تكاليف الاقتراض لاحتواء ارتفاع التضخم.

انحسار التشديد

قال جيم ريد، المحلل الاستراتيجي في دويتشه بنك (ETR:) يأمل العديد المستثمرين الآن أن تكون ذروة دورة التشديد النقدي هذه في الأفق، ودعم هذه الرواية كان استطلاعًا ضعيفًا للتصنيع في الولايات المتحدة يوم الاثنين، والذي أشار باركليز (LON:) إلى أنه يخفف ضغوط التكاليف وسط تأخيرات أقصر في التسليم وتراكم الطلبات.

وصف مؤشر ISM الأمريكي تباطؤ التوسع بشكل أسرع مما توقعه المستثمرون، و أعطى حركة إيجابية للسوق، كما قال إيبيك أوزكاردسكايا، كبير المحللين في Swissquote Bank.

وقال إيبيك أوزكاردسكايا، كبير المحللين في Swissquote Bank: “أعتقد أن هذه علامة مهمة على أنه على الرغم من التصريحات القوية من جانب مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي، فإن العديد من المستثمرين لم يعودوا يعتقدون أن الاحتياطي الفيدرالي يمكن أن يواصل التشديد بالسرعة الحالية”.

وأضاف إيبيك أوزكاردسكايا، كبير المحللين في Swissquote Bank: “هذا عنصر جيد لانتعاش السوق العالمية”.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *