التخطي إلى المحتوى

ظهرت في الآونة الأخيرة شائعات بخصوص تغيير اسم نادي تشيلسي الإنجليزي، بعد انتقال ملكيته إلى تحالف استثماري يقوده رجل الأعمال الأمريكي تود بويلي.

وقالت عدة مواقع إخبارية ومستخدمون لمنصات التواصل الاجتماعي، إن تشيلسي سيتخلى عن اسمه بعد 118 عاما، ليصبح “نادي لندن كاوبويز”.

وأشارت التقارير إلى أن تغيير هذا الاسم له صلة بالأمريكي بويلي، حيث أن “كاوبويز” تعني “رعاة البقر”، وهي مهنة شائعة في غرب الولايات المتحدة الأمريكية.

ما حقيقة تغيير اسم تشيلسي؟

ما أُثير عن تغيير اسم نادي تشيلسي ليس له أي أساس من الصحة، ولم تظهر أي من نية النادي اللندني للقيام بهذا الأمر، على الأقل في الوقت الحالي.

الشائعات المتداولة عن تغيير اسم النادي مصدرها تصريحات مزيفة منسوبة لبويلي، تداولها عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي على سبيل السخرية من رئيس “البلوز”.

وجاء ذلك بعدما اقترح بويلي إقامة مباراة تجمع بين فريق من نجوم أندية الشمال المنافسة في الدوري الإنجليزي، وآخر يضم نجوم الجنوب، على طريقة المسابقات الرياضية في أمريكا.

مادة خصبة للتهكم

جدير بالذكر أن بويلي بات مادة خصبة للسخرية والتهكم مؤخرا بسبب تصريحاته.

وبخلاف اقتراح مباراة “نجوم الشمال والجنوب” الذي أثار حالة من الجدل، فإن بويلي تعرض للسخرية أيضا بسبب تصريحه عن محمد صلاح، نجم هجوم ليفربول.

وقال رجل الأعمال الأمريكي إن العديد من النجوم تخرجوا من أكاديمية تشيلسي، من بينهم محمد صلاح، وهو أمر غير صحيح، حيث أن النجم المصري لعب لفترة قصيرة مع “البلوز” بعد أن تجاوز عمره 22 عاما.

نادي المقاولون العرب، الذي نشأ صلاح في صفوفه رد على تصريحات بويلي، وقال في بيان رسمي إن تصريحات رئيس تشيلسي “تدل على عدم الفهم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.