التخطي إلى المحتوى



بقلم باراني كريشنان

Investing.com – يسرق في الوقت الحالي بريق الذهب باعتباره الملاذ الآمن.

تراجعت لتستقر عند 1,648.90 دولار للأوقية، فاقدًا 28.10 دولار للأوقية، أو ما نسبته 1.7%، وتراجعت العقود للأسبوع بأكثر من 60 دولار فاقدة 3.5%.

فيما استقر عند 1,645.24 دولار للأوقية، بعد هبوطه إلى 1640.71 دولار للأوقية.

وتوضح بيانات Investing.com هبوطًا أسبوعيًا عنيف للذهب في المعاملات الفورية بما يقارب 4%، وهو الأداء الأسوأ منذ بداية أغسطس.

كسر الذهب مستوى الدعم الرئيسي عند 1,650 دولار للأوقية، ولكن مع احتمالية وصول التضخم إلى ذروته دفعت الدولار للتراجع بعض الشيء خلال اليوم السابق ليستعيد الذهب خسائره الفادحة.

استمرت الضغوط البيعية على الذهب يوم الجمعة مع ارتفاع الدولار الأمريكي للجلسة السابقة من أصل 8 جلسات، وتراجع أمامه والين والدولار الكندي والكرونة السويسرية، ويرجح التحليل الفني وصول الدولار لـ 120.

فيما ارتفعت عوائد لأجل 10 سنوات لأعلى المستويات في 14 عام.

والدولار وعوائد السندات أكبر مستفيدين من رفع الاحتياطي الفيدرالي الفائدة، بعد رفع الفيدرالي الفائدة بـ 300 نقطة أساس هذا العام، ومن المنتظر رفع 125 نقطة أخرى هذا العام.

ويستحيل على الذهب الاستفادة من مخاوف الركود أو من توقعات التضخم بسبب رفع الفائدة، واستمرار تدفق النقد إلى الدولار الأمريكي، والسندات قصيرة الأجل على حساب المعدن الأصفر.

يقول كريج إيرلام من أوندا: “يبدو أن التضخم عنيد، وربما يستمر لفترة أطول من المتوقع.” “وهذا لا يصب في صالح الذهب على المدى القريب، وقد يختبر الذهب مستوى 1,640 دولار للأوقية قريبًا، مع مستويات سبتمبر المنخفضة، التي قد تظهر فيما بعد.”

جاء تراجع الذهب يوم الجمعة بعد بيانات مبيعات التجزئة الضعيفة مع ارتفاع التضخم لأعلى مستوى في 40 عام ضاغطة على شهية المستهلك، وهو القطاع الأكثر أهمية في الاقتصاد الأمريكي.

استقرت بلا نمو خلال الشهر الماضي، دون 0.2% المتوقعة، مقارنة بـ 0.4% مسجلة في شهر أغسطس.

وصلت سنويًا لـ 8.4% مقارنة بـ 9.4% مسجلة قبلها.

ومبيعات التجزئة تعتبر مؤشرًا هامًا لإنفاق المستهلك، ويمثل 70% من الناتج المحلي الإجمالي.

تأتي الأرقام عقب مؤشر أسعار المستهلك الذي أوضح زيادة نسبتها 0.4% للشهر الماضي، وهو ضعف المتوقع، وأكبر 4 مرات مما سجله في أغسطس. وسجل النمو السنوي في سبتمبر 8.2%، وهذا رقمًا ليس ببعيد عن 9.1% المسجلة من بداية العام إلى يونيو.

وتدل البيانات على أن الفيدرالي ما زال بعيدًا وغير مستجيب لحرب الفيدرالي.

يقول ماثيو مارتن من أوكسفورد في مذكرة: “بالنظر إلى التسارع في أسعار التضخم الأساسية، .” “ومع تباطؤ التجارة العالمية وارتفاع معدلات وتراجع الناتج المحلي الإجمالي سيسبب انخفاض الطلب لتتراجع أسعار الاستيراد، إذا ما أسقطنا أي مفاجآت لسلاسل الإمداد.”

يحذر الاقتصاديون من أن الفيدرالي قد يدفع الاقتصاد لركود عميق مع أقوى وتيرة لرفع الفائدة بـ 40 عام، مشيرين إلى السوق العقاري المرتفع، وسوق الأسهم كاثنين من أبرز ضحايا الاحتياطي الفيدرالي.

تراجع إلى الآن بنسبة 25% من بداية العام، وناسداك فقد 33%.

معدلات الرهن العقاري ارتفعت 6.7% قبل أسبوعين، وهي أعلى مستويات في 15 عام، بسبب رفع الفيدرالي الفائدة ما سبب زيادة فوائد الديون على القروض العقارية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *