التخطي إلى المحتوى

أجرى المهندس كامل الوزير، وزير النقل يرافقه رئيس وقيادات الهيئة العامة للطرق والكباري جولة تفقدية لمتابعة مشروع تطوير وتوسعة الطريق الدائري، حيث قام الوزير بتفقد أعمال تنفيذ عدد من المحاور المرورية الجديدة الجاري انشائها  لتسهيل وصول المواطنين للطريق الدائري بدأها بمحور المرج الذي يبلغ طوله  13 كيلو متر والذي يبدأ من تقاطع الطريق الدائري مع المحور حتى تقاطع المحور مع طريق الإسماعيلية الزراعي بمنطقة أبو زعبل بواقع 3 حارات مرورية في كل اتجاه والذي يسير موازيا لمسار خط السكة الحديد المرج / شبين القناطر، وتم البدء في أعمال تنفيذ الطريق الدائري مع المحور والتي تشمل التطوير الشامل لميدان المرج الجديد وجاري الاستعداد لتنفيذ باقي قطاعات مسار المحور.


 


وأكد وزير النقل، ضرورة إنجاز هذا المحور المهم الذي يتوسط الكتل السكنية الكثيفة في المسافة من المرج حتى أبو زعبل والعكس مرورا بالخانكة والجبل الأصفر ليخدم أهالي تلك المناطق ويخفف الضغط المروري على الطريق الدائري وطريق الإسماعيلية الزراعي.


 


وتفقد وزير النقل، محور السكة الحديد (الجزائر) بنطاق محافظة القاهرة فى المسافة من تقاطعة مع كوبرى التونسى حتى ميدان العرب، حيث تم الانتهاء من تنفيذ مطالع ومنازل ربط  المحور مع الطريق الدائرى وجارى أعمال الاحلال وطبقة الأساس فى المسافة من كوبرى التونسى حتى ميدانعزبة الورد.


 


ووجه وزير النقل، المختصين بمحافظة القاهرة بسرعة إزالة التعديات على حرم السكة الحديد لاستكمال الأعمال بالمحور فى المسافة من عزبة الورد حتى ميدان العرب وبعدها تم متابعة أعمال للمرحلة الأولى لمحور المريوطية على البرين الشرقى والغربى لمصرف المحيط بطول 20 كم والذى يربط الطريق الدائرى بالطريق الدائرى الأوسطى ويعد من أهم المحاور المرورية التى تخدم حركة النقل بنطاق محافظة الجيزة. 


 


وشدد وزير النقل، على سرعة الانتهاء من تطوير تقاطع محور المريوطية مع الطريق الدائرى والانتهاء من المطلع الذى تم استحداثة للقادم من البدرشين متجها لوصلة المريوطية وصفط اللبن، موجها بتأكيد أعمال سلامة المرور وعمل الحواجز الخرسانية على جانبى مصرف المحيط وتجنب التقاطعات العمودية لكبارى الدورنات للخلف مع الشوارع الرئيسة بالتجمعات السكنية المار بها المحور وكذلك قيام الشركات المنفذة بسرعة إنهاء الأعمال طبقا للبرامج الزمنية وبأعلى معايير الجودة.


 


وتفقد وزير النقل خلال جولته، الأماكن الخاصة بمواقف سيارات الميكروباص وأماكن الانتظار أسفل الطريق الدائري، والتي سيتم تنفيذها بالتنسيق بين وزارة النقل والمحافظات مع تطوير الطريق السطحي أسفل الدائري، وربطها مع محطات الأتوبيس الترددي السريع BRT الجاري إنشاؤها حاليا وذلك للقضاء على المواقف العشوائية الواقعة على الطريق الدائري سواء على المسار أو المطالع أو المنازل الخاصة بالطريق.


 


وتم استعراض كافة التعارضات الخاصة بتلك المواقف والتأكيد على سرعة تنفيذ المواقف للقضاء على الوقوف العشوائي للميكروباص على الطريق الدائري خاصة وان الحكومة ستوفر وسيلة نقل جماعي أخضر مستدام صديقة للبيئة وحديثة تقدم أعلى مستويات الخدمة لجمهور الركاب والمتمثلة في أتوبيسات BRT،  حيث يأتي  تنفيذ مشروع BRT على الطريق الدائري  تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بضرورة التوسع في تنفيذ شبكات وسائل النقل الأخضر المستدام الصديق للبيئة وتفقد الوزير عدد من محطات BRT والتي يبلغ عددها 47 محطة مثل محطات الزهراء والعزبة والجزائر والأوتوستراد والهضبة الوسطى وكارفور معدلات الآمان والسلامة على الطريق والاهتمام باللوحات الإرشادية وأكاديمية الشرطة والسلام والشرقية وكذلك عدد من المواقع المخصصة لشحن الاتوبيسات  مثل: محطة الأتوبيس الترددي بمحور المشير والربط بينها وبين مونوريل العاصمة الإدارية وحيث سيصبح الطريق  6 حارات للملاكي، ثم حارة داخلية مخصصة للأتوبيسات BRT ليصبح الإجمالي 7 حارات في كل اتجاه ما عدا كوبري المنيب الذي سيكون الإجمالي 8 حارات في كل اتجاه.


 


كما تم متابعة أعمال تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع تطوير الطريق الدائري والتي تشمل المسافة من تقاطع الدائري مع الإسكندرية الزراعي حتى تقاطع الدائري مع الإسكندرية الصحراوي، وقطاعات الإسكندرية الصحراوي /وصلة الواحات والمريوطية /المنصورية بإجمالي طول 34 كم  ووجه الوزير بسرعة الانتهاء من  أعمال انشاء المطلع والمنزل المستجدين بتقاطع الدائري مع إسماعيلية الزراعي وكذلك سرعة نهو تطوير تقاطع الدائري مع الإسكندرية الزراعي وإنهاء جميع الحلول المرورية المستجدة قبل بداية العام الدراسي الجديد لتسهيل حركة تنقل المواطنين والطلبة وخاصة وانها من طرق الربط المهمة بين الدائري والطرق الرئيسية.


 


كما تفقد الوزير أعمال تنفيذ الطريق الخدمي “السطحي” والذي يبلغ عرضه 10 أمتار حول الطريق الدائري من الخارج والداخل ووجه الوزير بتكثيف وسائل تأمين السلامة في القطاعات الجاري العمل بها وتنفيذ كافة الأعمال وفقا لقياسات الجودة العالية والالتزام بنهو كل قطاع في المواعيد المخططة واستمرار التنسيق مع كافة الجهات المعنية لإزالة كافة التحديات الخاصة بهذا الطريق وسرعة الانتهاء من أعمال إنارة الطريق، حيث يتم تركيب أعمدة الهاي ماست وأعمال منظومة النقل الذكي على الطرق ITS  والتي تحقق أعلى معدلات الآمان والسلامة على الطريق والاهتمام باللوحات الإرشادية، وموافاته بتقرير عن الخطة الشاملة للاستثمار الإعلاني للطريق الدائري.


 


وأكد وزير النقل على هامش الجولة في تصريحات صحفية، أن مشروع تطوير وتوسعة الطريق الدائري هو ملحمة بكل المقاييس يتم تنفيذها على مدار 24 ساعة، مشيراً إلى أننا نسابق الزمن للانتهاء من كافة مراحل الطريق الدائري بعد الانتهاء من اعمال تطوير وتوسعة المرحلة الاولى بطول 76 كم من اجمالي 110 كم، لافتا إلى أن أعمال التطوير والتوسعة والصيانة الشاملة التي تساهم في رفع مستوى الخدمة لمستخدمي الطريق، واستيعاب أحجام المرور الكبيرة المتدفقة عليه على مدار اليوم، بالإضافة إلى تقليل زمن الرحلة لمستخدمي الطريق، وتقليل استهلاك الطاقة للمركبات، فضلًا عن الحد من الآثار البيئية السلبية، مناشدا المواطنين بعدم إلقاء المخلفات على الطريق الدائري والطرق لتجنب وقوع الحوادث مع المحافظة على المظهر الحضاري للطريق وتحقيق الاشتراطات الصحية للسكان.


 


يذكر أن المرحلة الأولى من مشروع تطوير الطريق الدائري  والتي تم الانتهاء من أعمال التطوير والتوسعة بها تشمل  المسافة من المريوطية /المنيب/الأوتوستراد/ القاهرة الجديدة / السلام / مسطرد / إسكندرية الزراعي والمسافة من تقاطع المنصورية/ طريق الفيوم/ تقاطع طريق الواحات بإجمالي طول 76 كم.


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.