التخطي إلى المحتوى

صدر الصورة، PA Media

يقيم ملك بريطانيا تشارلز الثالث حفل استقبال لمئات من الزعماء وكبار الشخصيات من بلدان مختلفة، بقصر باكنغهام اليوم، وذلك قبل جنازة الملكة إليزابيث الثانية المقررة يوم الاثنين

وألقى العديد من كبار الشخصيات، ومن بينهم الرئيس الأمريكي جو بايدن وزوجته نظرة الوداع على نعشها في لندن، بينما يستمر للساعات الأخيرة تقاطر المشيعين لوداعها.

ولا يزال عشرات الآلاف من الأشخاص يصطفون في طوابير ليمروا أمام نعش الملكة الراحلة في قاعة ويستمنستر، على الرغم من التحذيرات من فترة الانتظار الطويلة.

وستقوم كاميلا، زوجة الملك تشارلز، بتأبين الملكة الراحلة في خطاب متلفز في وقت لاحق.

ويتوافد نحو 500 من رؤساء الدول والشخصيات الأجنبية البارزة لحضور تجمع هو الأول من نوعه في لندن منذ عقود.

وحضر الرئيس الأمريكي وزوجته جيل حفل الاستقبال في قصر باكنغهام.

ومن بين الذين شوهدوا يدخلون القصر الرئيس الأيرلندي مايكل دي هيغينز، ورئيسة الوزراء البريطانية ليز تروس، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وكان من بين الحضور أيضا إمبراطور اليابان ناروهيتو، وملك إسبانيا فيليب السادس، والرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، وملك الأردن عبد الله الثاني، وملكة الدنمارك مارغريت الثانية.

وأقيمت دقيقة الصمت في الساعة 8:00 مساء (1900 بتوقيت غرينتش) تكريما للملكة الراحلة.

وارتدى معظم الضيوف ملابس سوداء لهذا الحدث.

من المتوقع أن تكون الجنازة الرسمية يوم الاثنين واحدة من أكبر التجمعات للعائلات الملكية والسياسيين التي تستضيفها المملكة المتحدة منذ عقود.

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان زار المملكة المتحدة آخر مرة في عام 2018 عندما التقى الملكة في قصر باكنغهام

وبالنسبة للعديد من القادة، ستكون هذه فرصتهم الوحيدة للالتقاء بشكل جماعي والانخراط في بعض الأحاديثالدبلوماسية.

لكن دعوة بعض الزعماء أثارت انتقادات مثل دعوة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ولا يتوقع أن يشارك محمد بن سلمان في جنازة الملكة إليزابيث الثانية، بحسب مصدر في وزارة الخارجية البريطانية.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن المصدر قوله إن هذا التعديل جاء من الجانب السعودي.

ويتهم بن سلمان بإصدار أمر بقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول في تركيا في عام 2018، وهو اتهام ينفيه ولي عهد وحكومته.

وقالت خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، إنه لا ينبغي السماح له بحضور المناسبة وإن ذلك وصمة عار في ذكرى الملكة.

ومن الدعوات الأخرى التي أثارت انتقادات دعوة الرئيس الصيني شي جينبينغ، بسبب اتهامات توجه للصين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

لكن الرئيس شي لن يحضر الجنازة. وبدلاً من ذلك، سيمثل بكين نائب الرئيس وانغ كيشان.

ولم تتم دعوة ممثلين عن روسيا وبيلاروسيا وميانمار وسوريا وفنزويلا وأفغانستان.

أما إيران وكوريا الشمالية ونيكاراغوا، فقد طُلب منها أن تكون مشاركتها على مستوى السفراء بدلا من رؤساء الدول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.