التخطي إلى المحتوى

وقال القاضي دونالد ميدلبروكس، من المحكمة الجزئية للمنطقة الجنوبية لفلوريدا، في حيثيات رفض قضية ترامب إن الدعوى لا تسعى إلى الحصول على “تعويض عن أي ضرر قانوني” وإن المحكمة “ليست المنتدى المناسب” لشكاوى الرئيس السابق.

وقال ميدلبروكس “إنه يسعى إلى التباهي ببيان سياسي من 200 صفحة يفصل فيه مظالمه ضد أولئك الذين عارضوه”.

ورفع ترامب دعوى قضائية في مارس ضد كلينتون، المرشحة الديمقراطية للرئاسة في عام 2016، وعدد من الديمقراطيين الآخرين بتهم من بينها “الابتزاز” و”التآمر للتزييف المسبب للأذى”.

وتألفت الدعوى من 108 صفحات سرد فيها قائمة طويلة من المظالم التي تحدث عنها مرارا خلال السنوات الأربع، التي قضاها في البيت الأبيض بعد فوزه على كلينتون.

وطلب ترامب إلى جانب التعويضات جزاءات عقابية، قائلا إنه تكبد أكثر من 24 مليون دولار بسبب “تكاليف الدفاع والرسوم القانونية والنفقات المرتبطة بذلك”.

وقال القاضي ميدلبروكس إن ترامب انتظر لفترة طويلة قبل تقديم شكواه متجاوزا أحكام التقادم القانوني لاتهاماته وأنه لم يثبت أنه تعرض للأذى من أي أكاذيب، مشيرا إلى أن العديد من التصريحات التي أدلى بها المدعى عليهم “محمية بوضوح بموجب التعديل الأول” لدستور الولايات المتحدة.

ولم يرد ممثلون عن كلينتون وترامب بعد على طلب للتعليق على الحكم.

واتهم مسؤولون في المخابرات وآخرون في الإدارة الأميركية روسيا بالتدخل في تلك الانتخابات، ونفت موسكو أنها تدخلت في الحملة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.