التخطي إلى المحتوى

ومن المرجح أن تتصاعد المواقف بين التيار الصدري والإطار التنسيقي مجدداً، بعد إعلان “الإطار”، يوم السبت، تمسكه بالسوداني مرشحاً لرئاسة الوزراء. في الوقت الذي يطالب فيه الصدر بحل البرلمان واجراء انتخابات مبكرة.

 ويرى باحثون في الشأن السياسي، أن مواقف “الإطار التنسيقي” مازالت فيها نبرة الانتصار والتحدي بعيد انسحاب الصدر من البرلمان والعملية السياسية، معتبرين أن تلك المواقف هي انكارية لكل “المآسي” التي حصلت خلال السنوات الثلاث الأخيرة في البلد.

 

ويعيش العراق، شبه هدنة مؤقتة بين التيار الصدري والإطار التنسيقي، بعد أحداث 30 أغسطس، التي شهدت مواجهة مسلحة بين الصدريين وفصائل “الإطار” الموالية لإيران، وأسفرت عن مقتل أكثر من 30شخصاً، وإصابة المئات، في بغداد ومدن عراقية أخرى.

“حكومة المليشيات في خبر كان”

قياديون في التيار الصدري، ردوا على تمسك الإطار التنسيقي، بالنائب محمد السوداني، مرشحاً لرئاسة الوزراء، مؤكدين أن “حكومة المليشيات والأحزاب والمحاصصة في خبر كان”.

وسبق لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، رفض ترشيح النائب محمد السوداني، لرئاسة الوزراء، ويأتي رفض الأخير إلى قربهِ من زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي.

 ويقول القيادي في التيار الصدري، محمد العبودي إن “حلم حكومة المليشيات والأحزاب والمحاصصة في خبر كان، لأن القرار من الآن وصاعداً بيد الشعب”، مؤكداً “تحرر مؤسسات الدولة من هيمنة الأحزاب وخصوصاً المؤسسات التشريعية والتنفيذية والقضائية”.

وتابع قوله في بيان شديد اللهجة: “لقد تبددت أحلامهم بنهب ملك العراق، سواء للذيول وأسيادهم، فسيحلمون في الحصول على شيء من خير العراق”.

“نحن الكتلة الأكبر”

في معرض الانتقادات السياسية لقرار الإطار التنسيقي الأخير، اعتبر أعضاء إطاريون أن ترشيح السوداني؛ حقاً لهم بوصفهم الكتلة النيابية الأكبر في البرلمان.

ويقول حيدر البرزنجي، إن “السيد مقتدى الصدر، اعتزل الحياة السياسية، ومن حق الإطار التنسيقي، بوصفه الكتلة النيابية الأكبر، ترشيح ما يراه مناسباً لرئاسة الحكومة المقبلة”، مبيناً أن “ترشيح النائب محمد السوداني لرئاسة الوزراء هو شأن خاص بالإطار الذي اجمعت قواه على اختياره”.

وبشأن احتمالية استفزاز التيار الصدري من إعادة ترشيح السوداني، أكد أن “خيار السيد الصدر في اعتزال العمل السياسي، يمنح الآخرين الحرية في اختيار شخصيات المرحلة القادمة”، مبيناً أن “الإطار لن يمنع حقوق التيار الصدري إذا عاد إلى العمل السياسي”.

مراقبون: هؤلاء صنعوا الكارثة

وفي موازاة ذلك، أبدى مراقبون سياسيون، امتعاضهم من إصرار الإطار التنسيقي على مواقفه السياسية على الرغم من كل ما حصل خلال الأيام الأخيرة بينهم والتيار الصدري، مؤكدين أن مواقف الإطار من خصومهِ فيها “نبرة الانتصار والتحدي”.

 ويقول عقيل عباس، باحث وأكاديمي، إن “مواقف الإطار التنسيقي، مازالت فيها نبرة الانتصار والتحدي، وهذه مواقف تلغي وتنكر الواقع، تلغي ثلاث سنوات من حياة هذه البلد، والتطورات والمشاكل والمآسي التي حصلت فيه”.

ويضيف لـ”موقع سكاي نيوز عربية”، إن “طرح الإطار التنسيقي، لمرشحه، ولمفهوم خدمة وطنية، هو طرح ينتمي إلى ما قبل مناخ أكتوبر 2019، وكأننا في سياق طبيعي، وحياة طبيعية، وحكومات يتم تداولها بشكل ديمقراطي سلس”.

واعتبر أن هكذا مواقف “هي محاولة للقفز على المشاكل الأساسية المرتبطة بعدم ثقة الناس بالنظام السياسي، وعدم امكانيته على الاستمرار في هذا الوضع الحالي”، مبيناً أن “هؤلاء هم الذين صنعوا الكارثة، وتسيدوا على أربع حكومات، ومعظم المجتمع لا يريد التوافقية، ولا يريد المحاصصة، ولا يريد حتى أولئك الساسة، الذين قادوا الحكومات السابقة التي أدت إلى النحو الكارثي بالعراق، على ما هو عليه الآن”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.