التخطي إلى المحتوى

أكدت العديد من التقارير الصحفية خلال الفترة الأخيرة، أن نادي توتنهام قد يمنح الضوء الأخضر للبرازيلي لوكاس مورا، من أجل الرحيل عن صفوف النادي خلال سوق الانتقالات الشتوية بيناير المقبل.

وسمح توتنهام لعدد كبير من اللاعبين للرحيل خلال الميركاتو الصيفي المنصرم، وفي مقدمتهم هاري وينكس وسيرجيو ريجيلون وندومبيلي، والذين رحلوا جميعًا عن النادي في الساعات الأخيرة من سوق الانتقالات.

ووفقا لـ”فوتبول إنسايدر” فإن توتنهام رفض عدة عروض من أجل استعارة اللاعب البرازيلي، من جانب أندية نيوكاسل وأستون فيلا، ويحاول تسويق اللاعب من أجل بيعه خلال موسم انتقالات الشتاء بيناير المقبل.

البرازيلي الدولي، يعاني من ندرة المشاركة مع فريق توتنهام، وبالطبع أفقده هذا فرصته الكبرى، بالالتحاق بقائمة منتخب البرازيل للمونديال المقبل، وهو الشيء الذي جعله يتمنى الخروج من توتنهام مجانًا عن طريق فسخ التعاقد.

ويحصل مورا على راتب 80 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع مع توتنهام، ويتبقى في عقده موسم آخر، وهناك خيارًا لتمديد عقده لمدة عام جديد، وهو ما يريد اللاعب التخلص منه والرحيل في الشتاء، وأيضًا، أصبحت إدارة النادي لا تمانع رحيله، خاصة بعد تألق مواطنه ريتشاليتسون، الذي يشغل نفس مركزه، إلى جانب إجادته اللعب كمهاجم صريح أيضًا.

وحدد جونيور بيدروسو وكيل مورا موعدًا لعقد اجتماع مع مسؤولي توتنهام، حيث سيتم مناقشة مغادرته إلى البرازيل، وسط اهتمام كبير من عملاق بلاد السامبا، ساو باولو.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.