التخطي إلى المحتوى

  • جين موناغان
  • قسم المتابعة الإعلامية – بي بي سي

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

واجه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو والقائد العسكري فاليري غيراسيموف انتقادات، بسبب تعاملهما مع الحرب

أثار انسحاب القوات الروسية من بلدة ليمان ذات الأهمية الاستراتيجية في شرق أوكرانيا انتقادات علنية نادرة لكبار ضباط الجيش، من قبل شخصيات روسية بارزة وحسابات مؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

لكن ليست أصوات المعارضة أو تلك المناهضة للحرب هي التي تقود موجة الاستياء هذه، بل الأصوات المؤيدة للحرب التي أصبحت غير راضية عن الطريقة التي تدير بها وزارة الدفاع حربها في أوكرانيا.

كان رمضان قاديروف، الزعيم القوي لجمهورية الشيشان الروسية والمؤيد القوي للرئيس فلاديمير بوتين، من أوائل الذين علقوا على فقدان ليمان.

في منشور على موقع تليغرام في 1 أكتوبر/ تشرين الأول خص قاديروف الجنرال ألكسندر لابين، قائد المنطقة العسكرية المركزية في روسيا، وكبار الضباط في هيئة الأركان العامة الروسية بالمسؤولية عن الخسارة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *