التخطي إلى المحتوى

وبموجب المادة الخامسة للناتو، فإنه في حال تعرض دولة عضو في الحلف العسكري لهجوممسلح، فإنه يتعين على كافة الأعضاء الآخرين أن يعتبروا الأمر بمثابة هجوم عليهم، الأمر الذي يستلزم أن يردوا.

واتّهمت طهران بالوقوف خلف هجوم إلكتروني “غير مسؤول” ضد الدولة الصغيرة الواقعة في البلقان، ما قالت إنه “يشكل سابقة مقلقة”.

وفي سابق الأربعاء، أعلنت ألبانيا قطع العلاقات مع إيران وطرد كافة دبلوماسييها الموجودين على أراضيها، مانحة إياهم مهلة 24 ساعة فقط للمغادرة.

وقال رئيس الوزراء الألباني، إيدي راما، إن قرار قطع العلاقات مع طهران وطرد دبلوماسييها جاء بعد تحقيق خلص إلى أنها تقف وراء هجوم إلكتروني استهدف تيرانا في يوليو الماضي.

وصرّح راما في فيديو أرسله لوسائل الإعلام: “الحكومة قررت وبأثر فوري إنهاء العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية في إيران”، وفق “رويترز”.

وقال إن القرار “المتطرف يتناسب تماما مع خطورة الهجوم السيبراني الذي هدد بشل الخدمات العامة” في ألبانيا.

وأضاف أن الهجوم هدد أيضا بـ”محو الأنظمة الرقمية واختراق سجلات الدولة وسرقة الاتصالات الإلكترونية الحكومية على الشبكة الداخلية، وإحداث حالة من الفوضى وانعدام الأمن في البلاد”.

وهذه ليست أول مرة تطرد فيها ألبانيا دبلوماسيين إيرانيين، فقد طردت اثنين منهم عام 2020، بسبب “نشاطهما الذي لا يتناسب مع وضعهما الدبلوماسي”، وهي عبارة عادة ما تستخدم في حالة التجسس.

وفي عام 2018، طردت ألبانيا السفير الإيراني ودبلوماسيا آخر بتهمة “الإضرار بالأمن القومي”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.