التخطي إلى المحتوى

يقول أطبّاء ومرشدون نفسيون إنّ اليمن الذي يبلغ عدد سكانه 30 مليون نسمة يشهد حاليا “أزمة” صحة نفسية بسبب غياب المتخصصين النفسيين والادوية وكذلك الخشية من الوصمة الاجتماعية المرتبطة باللجوء إلى العلاج النفسي.

وبلغ عدد الأطباء النفسيين في 2020 بحسب وزارة الصحة 59 طبيبا، ما يعني توافر طبيب نفسي واحد لكل نصف مليون شخص. أمّا متوسط عدد العاملين الصحيين المتخصّصين في الصحة النفسية (أطباء وممرضون ومعالجون) فيُقدّر بحوالي 300 أي بمعدل متخصّص واحد لكل مئة ألف نسمة.

أسباب الاضطرابات النفسية؟

لا يتجاوز عدد الأسرة المخصّصة  للصحة النفسية في اليمن 990 سريرا، فيما تقدّر وزارة الصحة عدد مستشفيات الصحة النفسية العامة والخاصة بسبعة، أي بمعدل مستشفى لكل 4,25 ملايين يمني.

وبحسب “مؤسسة التنمية والارشاد الأسري” اليمنية المتخصصة في الارشاد النفسي، فإنّ حوالى 19,5 بالمئة من سكان اليمن كانوا يعانون من اضطرابات نفسية في 2017، بحسب دراسة نشرتها في ذاك العام.

لكن الامم المتحدة حذرت في تقارير نُشرت في العام الحالي من أن “هذا العدد قد يكون أعلى الآن بسبب الوباء (كوفيد-19) واستمرار الصراع”. ولا توجد دراسات حديثة حول أعداد مرضى الاضطرابات النفسية.

يدور النزاع في اليمن منذ 2014 بين الحوثيين المدعومين من إيران وقوات الحكومة المعترف بها دوليا يساندها تحالف عسكري بقيادة السعودية. وتسبّبت الحرب بمقتل أكثر من 377 ألف شخص بشكل مباشر أو غير مباشر، وفق تقرير للأمم المتحدة نهاية العام الماضي، أي أنهم قضوا إما في القصف والقتال وإما نتيجة التداعيات غير المباشرة مثل الجوع والمرض ونقص مياه الشرب.

ويشهد اليمن بشكل عام نقصا كبيرا في الأدوية والمعدات الطبية نتيجة الحرب، ونتيجة لذلك توفّي مؤخرا عشرة أطفال على الأقل من مرضى سرطان الدم في إحدى مستشفيات العاصمة اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين بعدما جرى حقنهم بدواء “ملوث” و”مهرّب” من الخارج، حسبما أفادت السلطات المحلية ومصدر طبي.

وتواجه البلاد حاليا خطر تصاعد العنف بعد انهيار هدنة استمرت نصف عام هذا الشهر.

ووفقا لمؤسسة التنمية والارشاد، فإنّ أسباب الاضطرابات لدى السكان هي في الأساس نتيجة “انعدام الأمن الغذائي أو البطالة أو الكوليرا أو الاعتقال التعسفي أو التعذيب أو الهجمات العشوائية أو الغارات الجوية أو ضعف الخدمات العامة الأساسية”.

دراسة: حوالى 19,5 بالمئة من سكان اليمن كانوا يعانون من اضطرابات نفسية في 2017 (أرشيف)

تكدس للمرضى

في تعز (جنوب غرب)، إحدى أكثر المدن تأثّرا بالحرب، يتكدّس مرضى الصحة النفسية في مستشفى لم يعد قادرا على استقبال المزيد بسبب عجزه عن توفير الأدوية وتقديم الطعام والعلاج لجميع المرضى.

ويشرح مدير مستشفى الأمراض النفسية في تعز الطبيب عادل ملهي أنّ “أعداد المرضى النفسيين في ازدياد نتيجة للظروف في البلاد ونتيجة المآسي التي ولّدتها الحرب والوضع السياسي القائم”. ويوضح “نحاول تقديم العلاج ولكن لا يمكننا توفيره لكل هؤلاء. نستقبل أعدادا كبيرة. (…) نحن بالكاد قادرون على تقديم الخدمة بسبب قلّة ما نملكه”.

ومع طاقة استيعابية تصل إلى 200 مريض، لا يملك المستشفى أسرّة كافية لكل الذين يدقّون أبوابه. ويتلقى المستشفى تمويلا حكوميا يغطي 25 بالمئة من احتياجاته ويتلقى بعض التبرعات، وفقا لمديره.

إلى جانب القتل والدمار، يعاني اليمن من أسوأ أزمة انسانية في العالم، حسبما تقول الامم المتحدة، إذ يعتمد نحو 80 بالمئة من سكان البلد المجاور لبعض من أغنى دول العالم، على المساعدات للانسانية للعيش.

صعوبة في تقبل الخضوع لعلاج نفسي

وفي حجة شمال غرب صنعاء، تدير منظمة “أطباء بلا حدود “عيادة للأمراض النفسية تتعامل مع سكان يعانون من صدمات ناتجة عن تبعات الحرب.

وتؤكد مديرة الصحة النفسية في المنظمة أورا راميرز باريوس لوكالة فرانس برس أن 70% إلى 80% من المرضى في هذه العيادة يعانون من “الذُّهان والاكتئاب والاضطرابات ثنائية القطب واضطرابات ما بعد الصدمة”. وقالت “لدينا الكثير من الأشخاص الذين فقدوا أفرادا من عائلاتهم وبيوتهم ويعانون من النزوح. وبسبب كل هذه الخسائر، فإنّ الحزن عامل مشترك”.

لكن حتى مع تقديم العيادة خدماتها مجانا، يواجه بعض السكان صعوبة في الوصول إلى المركز أو في تقبّل فكرة الحصول على علاج نفسي.

وتوضح راميرز باريوس أنّ “عائلات (المرضى) كانت خجلة من القدوم في وقت سابق”، وخصوصا النساء كونهنّ “بحاجة للأذن من عائلاتهن أو أزواجهن وهن خائفات من عدم الالتزام بالسرية” بعد الحديث عن وضعهن. وتشير إلى أن كثيرين يأتون ولكن بعد أن يكون الوقت قد تأخر كثيرا. رغم الصعوبات، تقول المسؤولة “هذا ليس مكانا ميؤوسا منه. الناس يؤمنون بنا حتى عندما يعانون من أمراض مزمنة ويعتقدون أن هذا مكان آمن”.  

خ.س/ع.ج.م (أ ف ب)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *