التخطي إلى المحتوى


ادعى مواطن استرالي يدعي سايمون تشارلز دورانتي داي، يبلغ من العمر 56 عاماً أنه ابن الملك تشارلز الثالث الذي ورث العرش منذ أيام خلفاً للملكة الراحلة إليزابيث الثانية، وذلك بحسب ما نشرته صحيفة “نيوز” الاسترالية الخميس.


وقال الاسترالى، الذى يطمع فى أن يكون وليا لعهد بريطانيا، إنه ولد عام 1965 من قبل تشارلز البالغ من العمر 17 عامًا حينها وكاميلا البالغة من العمر 18 عامًا ، قبل وقت طويل من بدء علاقتهما.


وقال سايمون تشارلز دورانتي داي، أنه يعتزم اتخاذ إجراءات قانونية جديدة لإجبار الملك الجديد على الخضوع لاختبار الحمض النووي، وكتب في منشور عبر صفحته علي فيس بوك: “حصل تشارلز على ما يريد: تولى العرش ، وفاز بزوجته ، وحصل على كل شيء. حان الوقت الآن بالنسبة لي للحصول على نهايتي السعيدة.


ويعتقد دورانتي داي أن اختبار الحمض النووي سيثبت أنه الوريث الشرعي للعرش ، لأنه ولد قبل الأمير ويليام.


دورانتي وتشارلز


وقال ان سماعه بأخبار اطلاق لقب امير ويلز على الأمير وليام وهو اللقب الذي يمنح للورثة الذكور للعرش كان بمثابة صفعة على الوجه، وقال: “لا أريد أن أشعر بهذه الطريقة ، لكني أشعر بذلك. أعتقد فقط أن أقل ما يمكن أن يفعله تشارلز هو إعطائي إجابة – اعترف بي. لقد أعطى ويليام عنوانًا كهذا ، فأين إجابتي؟ أين اختبار الحمض النووي الخاص بي؟ إذا لم تكن والدي ، فأثبت أنك لست كذلك “.


من غير المرجح، أن يتطوع تشارلز لإجراء اختبار الحمض النووي ولا يمكن إجباره على توليه من قبل قاضٍ بريطاني، لأنه الآن فوق القانون بصفته ملكًا.


في الأسبوع الماضي، بعد سماع نبأ وفاة الملكة ، شارك دورانتي داي تحية لـ “جدته المعروفة باسم ليليبيت”، وشارك بكلمات لطيفة عن أقاربه المزعومين.


ولد دورانتي الذي يدعي انه نجل الملك تشارلز الثالث في المملكة المتحدة في أبريل 1966، وتم تبنيه في بورتسموث في المملكة المتحدة من قبل عائلة لها صلات بالملكة، ويعتقد أنه ولد لتشارلز وكاميلا ، الذي يدعي أنهما كانا يلتقيان في عام 1965 بعد لقائهما في جنازة ونستون تشرشل.


ولكن تشير التقارير الى ان تشارلز وكاميلا لم يلتقيا حتى عام 1970 ولم يذكر ان علاقتهما بدأت حتي عام 1986، وفي مقابلة عام 2021 مع شبكة 7 News ، قال دورانتي إن جدته ، التي عملت لدى الملك ، أخبرته أنه ابن تشارلز وكاميلا.


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.