التخطي إلى المحتوى

متابعة-جودت نصري

 

يعدّ اختيار نمط الحياة الصحي، واتّباع استراتيجيات الحياة الصحية بالإضافة لاختيار الأغذية المناسبة أفضل خطوة للحفاظ على قوة جهاز المناعة وصحّته، وتبين النقاط الآتية أفضل أنواع الأغذية لتقوية جهاز المناعة:

الحمضيات

يمكن الحصول على كميات جيّدة من فيتامين ج عن طريق إضافة الحمضيات إلى النظام الغذائي. ويعدّ فيتامين ج أو ما يسمّى بحمض الأسكوربيك عنصرًا ضروريًا لتحفيز جهاز المناعة لزيادة قوته. كما يمتلك دورًا مهمًّا في مكافحة الالتهابات، والفيروسات، والبكتيريا وذلك بحسب ما ذكرته دراسة نشرت في مجلة Mini-Reviews in Medicinal Chemistry عام 2014.

البروكلي

يعدّ البروكلي مصدرًا غنيًّا بفيتامين ج، كما أنّه يحتوي على مجموعة من مضادات الأكسدة القوية، كالسلفورافان. وبالتالي فإنَّ تناوله بانتظام كجزء من نظام غذائي صحي يعدُّ من الخيارات الجيّدة لدعم صحة الجهاز المناعي.

السبانخ

يعدُّ السبانخ مصدرًا غنيًّا بفيتامين ج، بالإضافة إلى احتوائه على مركب البيتا كاروتين، والعديد من مضادات الأكسدة. لذا فإنَّ تناوله يمكن أن يساعد على زيادة قدرة الجهاز المناعي على مكافحة العدوى. كما يعدُّ السبانخ أحد أفضل مصادر المغنيسيوم الغذائية. وهو عنصر ضروري لاستقلاب الطاقة، والمحافظة على وظائف العضلات والأعصاب، وانتظام دقات القلب، وصحة الجهاز المناعي، وضغط الدم الطبيعي.

الثوم

ذكرت مراجعة نشرت في مجلة Journal of Immunology Research عام 2015 أنّ الثوم يمتلك تأثيرًا يخفف الالتهاب ويعزز من وظائف الأمعاء بتحفيز بعض أنواع الخلايا المناعية كالخلية البلعمية، والخلايا اللمفاوية، والخلايا القاتلة الطبيعية التي تنتج الأجسام المضادة. وتعدل شكل السيتوكين (Cytokine)، وغيرها.

الكاكاو

يعدّ الكاكاو من الأطعمة الغنيّة نسبيًا بالبوليفينول، مما يجعله مضادًا قويًا للأكسدة. كما أنَّه يؤثر بشكل إيجابي في الجهاز المناعي، وذلك ما أشارت إليه دراسة مخبرية أُجريت على الفئران ونشرت في مجلة Frontiers in pharmacology عام 2013. ولكن ما زلنا بحاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتأكيد تأثيره.

العسل

يعدّ العسل مضاد طبيعيًا للأكسدة ومضادات للالتهابات. الأمر الذي قد يلعب دورًا هامًا في تعزيز صحة الجهاز المناعي وتقويته وتقليل فرص الإصابة بالعدوى البكتيرية وذلك وفقًا لدراسة نشرت في مجلة (Oxidative medicine and cellular longevity) عام 2018.

البابايا

أشارت دراسة أولية على الفئران نشرت في مجلة Acta informatica medica عام 2012 إلى أنَّ تناول مستخلص البابايا بشكل يومي ساعد بشكل ملحوظ على خفض الإجهاد التأكسدي، وتحسين الوظائف المناعية.

 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.