التخطي إلى المحتوى

وقال زيلينسكي في رسالته المصورة اليومية التي تبث مساء عبر شبكات التواصل الاجتماعي: “هذا الأسبوع، لدينا أنباء سارة من منطقة خاركيف”، وفق “فرانس برس”.

ولم يذكر اسم البلدات التي استعادتها القوات الأوكرانية، مكتفيا بالقول: “عاد العلم الأوكراني يرفرف فيها”.

وفي الأيام الأخيرة أكد مراقبون أن القوات الأوكرانية حققت اختراقا في منطقة خاركيف، لكن تعذر التحقق من هذه المعلومات من مصدر مستقل.

وسقطت منطقة خاركيف جزئيا في أيدي الجيش الروسي في مستهل الحرب التي بدأت في 24 فبراير الماضي.

أما مدينة خاركيف، ثاني كبرى مدن البلاد، فتتعرّض بانتظام لقصف عنيف من القوات الروسية التي لم تنجح حتى اليوم في الاستيلاء عليها.

ومنذ الأسبوع الماضي تشن القوات الأوكرانية هجوما مضادا في جنوب البلاد، يتركز في محيط خيرسون.

وفي حين تؤكد كييف نجاح هذا الهجوم، تقول موسكو إنها ألحقت بالقوات الأوكرانية المهاجمة خسائر فادحة.

مدينة في دونباس بقبضة الروس

وكانت أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء، أن قواتها تمكنت من السيطرة على مدينة في إقليم دونباس شرقي أوكرانيا.

وأكدت الوزارة أن المدينة المحررة كوديما، الواقعة في منطقة دونيتسك التي تشكل مع لوغانسك إقليم دونباس شرقي أوكرانيا، علما بأن الانفصاليين الموالين لموسكو يسيطرون على غالبية أراضي الإقليم، الذي تتركز فيه معارك الحرب الروسية الأوكرانية خلال الأشهر الأخيرة.

ومن الناحية العملية، أصبحت منطقة لوغانسك في قبضة القوات الروسية بشكل شبه تام في مطلع يوليو الماضي، لذلك تتركز جهود روسيا والمقاتلين الموالين لها على منطقة دونيتسك.

وقبل عدة أيام أعلنت كييف أنها تصدت لهجوم روسي بالقرب من كراماتورسك، البلدة الرئيسية في دونيتسك.

وفي وقت لاحق، قالت القوات الأوكرانية إنها استعادت السيطرة على 3 مناطق في دونيتسك.

وتقول الاستخبارات البريطانية إن الوضع الميداني في دونباس يعيش حالة من “الجمود”، ومع ذلك أحرزت القوات الروسية تقدما محدودا في الأسابيع الأخيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.