التخطي إلى المحتوى


توفى، اليوم الجمعة، المخرج الكبير على عبد الخالق، بعد صراع مع مرض السرطان، عن عمر ناهز 78 عاما، تاركا إرثا كبيرا من الأعمال السينمائية الخالدة محفورة فى وجداننا أبرزها “البيضة والحجر”، و”عتبة الستات”، و”جرى الوحوش”، “بئر الخيانة”، و”إعدام ميت”، و”العار”، و”الكيف”، وغيرها.


ويشيع جثمان المخرج الراحل على عبد الخالق، غدا السبت، من مسجد السيدة نفيسة عقب صلاة الظهر، ويوارى جثمانه الثرى بمقابر الأسرة بمدينة السادس من أكتوبر.


وعانى المخرج الكبير على عبد الخالق قبل رحيله من آلام مرض السرطان، وعبر عن آلامه قائلا فى تصريح لـ”اليوم السابع”: “اكتشفت إصابتى بمرض سرطان فى يدى وكتفى، وأشعر بألم شديد جدا، لا أستطيع النوم منه”.


المخرج على عبد الخالق قدم أول أفلامه الروائية الطويلة عام 1972 بعنوان (أغنية على الممر) عن مسرحية بنفس الاسم للأديب (علي سالم)، وحقق الفيلم نجاحا فنيا هائلا، وحصل على الجائزة الثانية من مهرجان (كارلو فيفاري)، وجائزة من مهرجان (طشقند) السينمائي. شكل خلال فترة الثمانينات ثنائيا مع المؤلف (محمود أبو زيد) في عدة أفلام سينمائية ناجحة مثل: (العار) 1982، (الكيف) 1985، (جري الوحوش) 1987، (البيضة والحجر) 1990. بداية من التسعينات قل عدد الأفلام التي قام بإخراجها عبد الخالق ليتجه مع بداية الألفينات للدراما التليفزيونية، ويقدم عدة مسلسلات منها: (نجمة الجماهير) 2003، (البوابة الثانية) 2009.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.